flags

اعترف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بصعوبة تحقيق تقدم في المسار السياسي للأزمة السورية مرحبا بتمديد أجل الهدنة الإنسانية التي تم التوصل إليها بشأن المحاصرين في مدينة حمص، وقال بان كي مون إن الأمم المتحدة ستواصل العمل على تقديم المزيد من المساعدات الإنسانية لسكانها  وعلى مغادرة المزيد من مواطنيها للمدينة القديمة، وأثني الأمين العام في لقاء خاص مع عدد من الصحفيين بمقر الأمم المتحدة على جهود موظفي الأمم المتحدة وشركائهم في الهلال الأحمر السوري، مشيرا إلى إن الجميع يشارك بشجاعة و التزام في عملية مغادرة المدنيين السوريين لحمص، و أضاف إن الذين يتلقون مساعداتنا في حمص  يمثلون عددا صغيرا من السوريين الذين هم تحت الحصار في مختلف أنحاء سوريا  ونحن نحتاج إلى مواصلة الضغط من أجل وقف إطلاق النار وإيصال المساعدات الإنسانية وإيجاد بيئة أفضل للتوصل إلى حل سياسي للأزمة، وبشأن الأزمة الحالية في جنوب السودان أكد أهمية مواصلة الضغط على الأطراف المعنية في الأزمة من أجل تسوية خلافاتهم بالطرق السملية، مشددا على ضرورة مشاركة الجمعيات الأهلية والقادة المحليين في المفاوضات، وتعهد بان كي مون بأن تواصل الأمم المتحدة المهمة التي بدأتها أواخر العام الماضي وهي تقديم الحماية إلى المدنيين الفارين من أعمال العنف والقتال في بلاده.

Print Friendly