-

أعلنت حركة حماس أنها ستتعامل مع أي قوات دولية ستأتي للأراضي الفلسطينية من خلال أي اتفاق سيتم توقيعه بين السلطة الفلسطينية وسلطات الاحتلال الإسرائيلي على أنها قوات احتلال. وقال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري في كلمة له خلال مسيرة رفضاً للمفاوضات نظمتها حماس في رفح جنوب قطاع غزة ، إنه يجري الحديث عن موافقة بعض الأطراف على نشر قوات دولية في الأراضي الفلسطينية بدلاً من الاحتلال … ومن فوضهم بالموافقة … نعلن اليوم أننا سنتعامل مع هذه القوات بنفس منطق التعامل مع الاحتلال. وجدد رفض حماس لخطة وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، وقال نرفض المفاوضات ونرفض أي اتفاق يتمخض عنها، هذه رسالتنا للسلطة وللاحتلال ولكيري ، حماس لن تسمح بتمرير أي اتفاق يمكن أن يشكل مساً بحقوقنا”. ودعا أبو زهري، الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى الانسحاب من المفاوضات قبل فوات الأوان، وقال :”تخرج حماس في رفح اليوم لتقول كلمتها لا للمفاوضات .. وأن ما يجري تصفية حقيقية لما تبقى من حقوقنا وثوابتنا”. من جانبه أفاد الجيش الإسرائيلي في بيان أن صاروخين أطلقا من قطاع غزة سقطا في جنوب إسرائيل من دون خسائر مادية أو بشرية. وبينما تحمل إسرائيل حركة حماس مسؤولية إطلاق الصواريخ منذ سيطرتها على قطاع غزة في عام 2007، حيث تزداد المخاوف من مواجهة عسكرية جديدة بين الدولة العبرية وحماس مع تصاعد وتيرة إطلاق الصواريخ من قطاع غزة مقابل الغارات الإسرائيلية ردا على ذلك،  بالإضافة إلى الحوادث الحدودية في الأسابيع الأخيرة. و أصيب 17 فلسطينيا بجروح من بينهم 13 برصاص الجيش الإسرائيلي بالقرب من المنطقة الحدودية مع إسرائيل شرق جباليا في شمال قطاع غزة، وفق حصيلة أعلنها الناطق باسم وزارة الصحة في حكومة حماس.

Print Friendly