شباب قسنطينة

 

لم تمر الحصة التدريبية التي أجراها أصحاب الزي الأخضر والأسود أمس بملحق الشهيد حملاوي في ظروف جيدة، إذ لم يكمل رفقاء الحارس قاواوي التدريبات، وعن السبب الذي حال دون إكمال الحصة مطالبة اللاعبين بمستحقاتهم العالقة والمتمثلة في أجرة شهرين، وقد ذهب أشبال المدرب سيموندي  بعيدا حين هددوا بمقاطعة اللقاء الأخير ضد شبيبة القبائل في حالة ما إذا لم تتمكن الإدارة من تلبية طلب اللاعبين، وقد رضخت الإدارة لتهديدات اللاعبين، وأكدت مصادر موثوقة أن الرئيس بن طوبال سيمنح اللاعبين أجرة شهرين بدءا من اليوم على أن يقوم بتسوية ما تبقى في القريب العاجل.

مستوى اللاعب عنان غير مقنع

بعد أن تم في وقت سابق اقتراح متوسط ميدان فريق شباب بلوزداد “عنان” على إدارة شباب قسنطينة تحسبا للموسم القادم، أكد أحد المقربين من المدير العام للشركة السيد بن طوبال بأن هذا الأخير غير مقتنع بمستوى هذا اللاعب ويفضل وضعه ضمن المخطط “ب”، سيما وأن النادي الرياضي القسنطيني ربط اتصالات جادة مع لاعبين من المستوى العالي والذين يملكون خبرة كبيرة في البطولة الوطنية في شاكلة لاعب اتحاد العاصمة العرفي و الدينامو السابق للشباب بوشريط الذي أصبح قاب قوسين أو أدنى من العودة إلى أسوار ملعب الشهيد حملاوي.

آيت جودي في المقام الثالث بعد لومير و ألفريدو

بالرغم من أن السيد بن طوبال أبدى رغبته في جلب المدرب آيت جودي للإشراف على الكتيبة الخضراء والسوداء مطلع الموسم القادم، إلا أن مدرب شبيبة القبائل يعد خيارا ثالثا بالنسبة للإدارة القسنطينية بعد كل من بطل أوروبا وإفريقيا سابقا روجي لومير والتقني البرتغالي ألفريدو كاسيميرو، سيما وأن القائمين على شؤون الشباب يفضلون المدرب الأجنبي كما جرت عليه العادة في الموسمين الفارطين.

م.ح

Print Friendly