IMG_6446 (Copier)

الرابطة المحترفة الأولى:

الاتحاد يحقق البطولة السادسة .. البابية تحقق المعجزة .. والأربعاء مفاجأة الموسم  

عرفت بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم التي أسدل عليها الستار يوم السبت الماضي بإجراء الجولة 30 و الأخيرة لموسم 2013 -2014, تتويج فريق اتحاد الجزائر باللقب السادس في تاريخه, و نزول كل من شبيبة بجاية وأهلي برج بوعريريج و شباب عين الفكرون إلى بطولة الرابطة الثانية. فبعد مرور تسع سنوات عن آخر تتويج له بلقب البطولة الوطنية (2005), نجح فريق اتحاد الجزائر في تسجيل عودة قوية هذا الموسم من خلال المشوار الباهر الذي قطعه, وجمع خلاله 68 نقطة, بفارق 14 نقطة كاملة على الملاحق شبيبة القبائل التي سجلت هي الأخرى أحسن موسم لها منذ تتويجها الأخير باللقب سنة 2008. ونجح أبناء سوسطارة تحت قيادة المدرب الفرنسي هوبرت فيلود, من وضع حد لفترة الركود التي مر بها الفريق في السنوات الأخيرة, من خلال تمكنه من تسجيل عوده قوية أهلته للعودة إلى ساحة الكبار, التي عرفت في السنوات الأخيرة سيطرة وفاق سطيف. فخلافا للمواسم السابقة, اكتفى وفاق سطيف الذي تأثر هذا الموسم بهجرة خيرة لاعبيه في فترة الانتقالات الصيفية, إضافة إلى الأزمة المالية الخانقة التي أثرت على استقرار الفريق- بالمركز الثالث في الترتيب العام للبطولة. فبعد سيطرته على منافسة البطولة في المواسم الماضية, أخفق فريق وفاق سطيف في مواكبة وتيرة إتحاد الجزائر الذي حقق مجموع 20 انتصارا واكتفى في الجولات الأخيرة في التنافس على المركز الثاني الذي عاد في نهاية الأمر لشبيبة القبائل. وبفضل هذا المركز الثاني, ستتمكن الشبيبة تحت قيادة المدرب عز الدين آيت جودي من المشاركة في منافسة رابطة الأبطال الإفريقية الموسم المقبل. وبخصوص هذه النتيجة اعتبر رئيس شبيبة القبائل محند شريف حناشي, أن “فريقه أدى موسما طيبا ببلوغه الدور النهائي لكأس الجزائر و باحتلاله للصف الثاني في سباق البطولة”. ومن جانبه حقق فريق مولودية العلمة أحسن موسم له منذ صعوده للقسم الأول, من خلال احتلاله للمركز الرابع الذي يؤهله للمشاركة في رابطة أبطال العرب في حالة إعادة بعث المنافسة الموسم المقبل. ويحق لفريق مولودية العلمة تحت قيادة المدرب الفرنسي جيل أكورسي الافتخار بتقدمه على فرق أكثر خبرة, مثل كل من مولودية الجزائر و شباب قسنطينة و جمعية اولمبي الشلف. ومن جهته, أنقذ فريق مولودية الجزائر الذي اكتفى باحتلال المركز السادس في البطولة الوطنية, الموسم بتتويجه بكأس الجمهورية السابعة في تاريخه, في الوقت الذي دفع فيه فريق إتحاد الحراش ضريبة البداية السيئة له في الموسم حيث اكتفى بالمركز الخامس في الترتيب العام للبطولة بعد أن كان قد انهي بطولة الموسم المنصرم في مركز نائب البطل.

الأربعاء والعلمة يفاجأن, و بلوزداد و السياسي يخيبان

ويمكن القول أن اكتشاف هذا الموسم هو فريق أمل الأربعاء (المركز السابع) الذي قطع تحت قيادة سي طاهر شريف الوزاني, موسما أقل ما يقال عنه انه مشرف للغاية بالنسبة لفريق شاب يسجل أول موسم له في تاريخه في بطولة الرابطة الأولى. فقد نجح أبناء الرئيس جمال عماني في رفع التحدي أمام فرق قوية, قبل أن يتمكنوا من ضمان بقائهم في ساحة الكبار. ومن جانبه, نجح الصاعد الجديد لبطولة القسم الأول, فريق مولودية بجاية (المركز ال11) في تحقيق الأهم هذا الموسم من خلال ضمان بقائه في الرابطة المحترفة الأولى.

وبالمقابل لم ترق نتائج كل من شباب قسنطينة (المركز ال10) و شباب بلوزداد (المركز 13) إلى طموحات مناصريهم وذلك بالنظر إلى سمعة الفريقين على الساحة الكروية الجزائرية. هذه النتائج المخيبة للآمال, من شانها أن تدفع القائمين على الفريقين إلى إعادة ترتيب أوراقهم و تصحيح الأمور قبل بداية الموسم المقبل. وتواصل قلق أنصار فريق مولودية وهران (المركز ال12) هذا الموسم, باعتبار أن فريقهم المحبوب لم يتمكن من ضمان بقائه في البطولة إلا في الجولات الأخيرة, وهو الأمر الذي بات هاجسا يؤرق الأنصار منذ عدة مواسم.

وتبقى الخيبة الأكبر في هذا الموسم من نصيب شبيبة بجاية التي ستعود – بعد تسعة (9) مواسم لها في الرابطة الأولى – إلى الرابطة الثانية, وهي النهاية المخيبة لآمال محبي ابناء “يما قورايا”. وبالمقابل, سيرافق كل من شباب أهلي برج بوعريريج (المركز ال15) و الصاعد الجديد شباب عين الفكرون (المركز الأخير), شبيبة بجاية إلى الرابطة الثانية, وهي النتيجة التي كانت متوقعة لهذه الفرق التي لم تتمكن من مواكبة ريتم بطولة الرابطة الأولى. وعلى صعيد الإحصائيات, يبقى فريق اتحاد الجزائر هو الأحسن, باعتبار انه سجل مجموع 48 هدفا وتلقى دفاعه 20 هدفا , فيما عاد المركز الثاني لأحسن هجوم لوفاق سطيف ب40 هدفا متبوعا بشبيبة القبائل ب 39 هدفا.

 

 

 

Print Friendly