ibrahimovic-batshuayi-psg-om-ligue-1-2016_146s2luvs2yu01kl9zb9giuuqf

قراءة استقصائية في تطور أسعار اللاعبين على مدار العقدين الأخيرين في البريميرليج…

رُبما تذكرون كيف كنا حينما نسمع بانتقال لاعبٍ ما مقابل ما يُقارب الـ30 مليون جنيهاً استرلينياً في بداية الألفية الجارية نهرول لنعرف إسم ذلك اللاعب، والذي كنا على يقينٍ حينها بأنه نجمٌ من العيار الثقيل بكل تأكيد لكي ينتقل مقابل مثل هذا المبلغ الضخم جداً في ذلك الحين.

ولكن بمرور السنوات، أصبحنا نشهد زيادةً مستمرةً وبلا حدود في أسعار انتقالات لاعبي البريميرليج، لدرجة أن 30 مليون استرليني قد تحول لثمنٍ للاعبي الصف الثاني من النجوم بعيداً عن المبالغ الفلكية التي تتكبدها الأندية الغنية من أجل شراء النجوم الكبار أو ما يُطلق عليهم “السوبر ستارز”.

هناك العديد من الأسباب التي أدت بكل تأكيد لمثل هذا التضخم في بورصة انتقالات البريميرليج، يأتي على رأسها الزيادة الكبيرة في حقوق البث الفضائي للمسابقة بوجهٍ عام، امتلاك العديد من الأثرياء والمستثمرين اللذين ينفقون ببذخٍ شديدٍ دون حسيبٍ أو رقيبٍ لبعض الأندية الإنجليزية في ظل قوانينٍ مطاطةٍ من الفيفا، يسهل التحايل عليها فيما يتعلق بقانونٍ مثل “اللعب المالي النظيف” على سبيل المثال، والذي لا تحتاج بعض الأندية لأكثر من إبرام انتقالاتها في صورة إعارة مع إلزامية الشراء من أجل تأجيل إنفاق الميركاتو الحالي لبضعة أشهر، لكي يتسنى لها موازنة ميزانية إنفاقها دون التأثير على قدرتها على شراء ما لذ وطاب من اللاعبين.

-_8es8y6ftwbji198x5q7hwrxso

وإذا ما نظرنا لسوق الانتقالات الصيفية الجارية في إنجلترا على سبيل المثال، فإن الرقم القياسي الذي أنفقته أندية البريميرليج في الصيف الماضي والمقدر بـ822,5 مليون استرليني في المجمل قد اقترب من أن يتم تحطيمه هذا الميركاتو الصيفي الذي يتبقى 45 يوماً على نهايته، مع ترشيحاتٍ بارتفاع السقف لحدود المليار جنيهاً استرلينياً إذا ما تمَّت بعض الصفقات الباهظة والمثيرة للجدل على غرار الفرنسي بول بوجبا، والذي ربطته بعض التقارير مؤخراً بالانتقال من ناديه الحالي يوفنتوس الإيطالي إلى مانشستر يونايتد مقابل نحو 123 مليون يورو، وهو المبلغ الذي سيحول نجم الديوك لأغلى لاعب في التاريخ.

وبخلاف ذلك الأمر، فقد شهد الميركاتو الجاري ظاهرةً جديدةً في البريميرليج تحديداً، ألا وهو ارتفاع متوسط سعر الصفقات العادية إلى حدود الـ30 مليون استرليني، وهو ما شاهدناه حتى الآن في صفقاتٍ من عينة: جرانيت تشاكا للارسنال، ساديو ماني لليفربول، إيريك بايلي لمانشستر يونايتد بالإضافة لكلٍ من الثنائي ميشي باتشواي ونجولو كانتي لتشيلسي… ولكن ماذا كان يمكن لهذا المبلغ أن يجلبه خلال العقدين الماضيين من بداية الألفية وحتى الآن؟ دعونا نستعرض ذلك التقرير الطريف الذي نشرته صحيفة الجارديان البريطانية اليوم الأحد بهذا الخصوص…

قبل 15 عاماً

 

juan-sebastian-veron-manchester-united_1vei39pda9nl21lm9vtamdmsnc

 

تحوَّل نجم خط الوسط الأرجنتيني الدولي “خوان سباستيان فيرون” لأغلى لاعبٍ في تاريخ البريميرليج عام 2001 حينما انتقل من لاتسيو الإيطالي إلى مانشستر يونايتد مقابل 28,1 مليون استرليني، رغم أن المبلغ كان بعيداً بعض الشئ عن الصفقة الأغلى تاريخياً في ذلك الحين، والتي شهدت دفع ريال مدريد الإسباني لمبلغ 75 مليون يورو (46,6 مليون استرليني) في نفس الميركاتو الصيفي من أجل الظفر بخدمات أفضل لاعبي العالم حينها الفرنسي “زين الدين زيدان” من صفوف يوفنتوس الإيطالي.

ولم تمر 12 شهراً فقط قبل أن يُحطم أسطورة الدفاع الإنجليزي “ريو فيرديناند” ذلك الرقم بانتقاله من ليدز يونايتد لمانشستر يونايتد عام 2002 مقابل 29,1 مليون استرليني، ترتفع لـ34 مليون استرليني بإضافة الحوافز الإضافية، مُحطماً رقم الدولي الفرنسي “ليليان تورام” كأغلى مدافعي العالم في ذلك الحين حينما انتقل الأخير من بارما إلى يوفنتوس الإيطالي، ليستعيد فيرديناند مكانته كأغلى مُدافع في العالم قبلها بعامين حينما ضمَّه ليدز يونايتد من ويستهام يونايتد مقابل 18 مليون استرليني في صفقةٍ قياسيةٍ لمدافعٍ عام 2000.

قبل 10 أعوام

 

carlos-tevez-manchester-city_mdh722jdfvh81e2l0u16739gb

 

بالنظر لقائمة أغلى 50 لاعباً على مدار التاريخ، يمكننا أن نلحظ أن معظم الصفقات في تلك القائمة قد تمت في غضون السنوات القليلة الماضية، ويمكننا ايضاً أن نُميز عدم تواجد أي صفقةٍ ضمن هذه القائمة في الفترة من 2002-2006 والتي شهدت بعضاً من الركود في البريميرليج، قبل أن يقوم تشيلسي بتحريك المياه الراكدة بفضل مالكه الروسي الملياردير “رومان أبراموفيتش”، عن طريق ضم هداف ميلان وأسطورة أوكرانيا “آندريه شيفتشينكو مقابل 30,8 مليون استرليني، ليتبعه الثري الجديد مانشستر سيتي بفضل مُلاكه الأثرياء الإماراتيين بشراء الجناح البرازيلي الدولي “روبينيو” من صفوف ريال مدريد الإسباني بعدها بعامين مقابل 32,5 مليون استرليني، قبل أن يرفع السيتزينس أنفسهم سقف انتقالات البريميرليج لأبعادٍ أخرى بعدها بـ12 شهراً فقط عن طريق التعاقد مع نجم الهجوم الأرجنتيني الدولي “كارلوس تيفيز” من صفوف جاره اللدود مانشستر يونايتد في صفقةٍ قياسيةٍ حينها بلغت 47,5 مليون استرليني.

قبل 5 أعوام

fernando-torres-fc-chelsea-steven-gerrard-fc-liverpool_1nai8ll3jyv471dbey68a86ov3

بالرغم من وصولنا لعام 2011، إلا أن انتقالات البريميرليج التي تتعدى قيمتها الـ30 مليون استرليني ظلَّت محدودةً إلا في حالاتٍ قليلةٍ ومحصورةً فقط على النجوم الكبار حول العالم، على غرار عودة المايسترو الإسباني الدولي “سيسك فابريجاس” إلى ناديه الأم برشلونة والذي ضمن للنادي الذي أظهر نجوميته للعالم “آرسنال” مبلغ 38 مليون استرليني، وهي نفس القيمة التي انتقل بها الهداف الأرجنتيني الدولي البارع “سيرخيو أجويرو” من صفوف أتلتيكو مدريد الإسباني إلى مانشستر سيتي في الميركاتو الصيفي من العام نفسه.

وبالعودة للخلف قبلها ببضعة أشهرٍ فقط، نجد أن ليفربول قد استحوذ على نجومية المشهد في سوق الانتقالات الشتوية، بتحطيم الأرقام القياسية لأغلى لاعبٍ في البريميرليج عن طريق بيع مُهاجمه الإسباني الدولي الفذ “فيرناندو توريس” إلى منافسه تشيلسي مقابل 50 مليون استرليني في اليوم الأخير من الميركاتو الشتوي، قبل أن يقوم بتعويضه على الفور بصفقتين من العيار الثقيل، كانت أولاهما ضم الهداف الأوروجوياني الدولي الخطير “لويس سواريز” -نجم برشلونة الحالي- من صفوف اياكس أمستردام الهولندي كأغلى صفقةٍ في تاريخ الريدز حينها مقابل 22,8 مليون استرليني، قبل أن يتم تحطيم ذلك الرقم بعدها بسويعاتٍ قليلةٍ عن طريق ضم المهاجم الإنجليزي فارع الطول “آندي كارول” من صفوف نيوكاسل يونايتد مقابل 35 مليون استرليني.
 

الصيف الماضي

 

 

 

kevin-de-bruyne-raheem-sterling-manchester-city-premier-league_j3xo0ib3v66g14b8sx313nspi

 

ارتفعت قيمة إنفاق الأندية الإنجليزية بانتظامٍ عى مدار السنوات القليلة الماضية، على غرار آرسنال الذي أنفق مبلغي 42,5 مليون استرليني و32 مليون استرليني لضم كلٍ من صانع الألعاب الدولي الألماني “مسعود أوزيل” والجناح الهجومي الدولي التشيلي “أليكسيس سانشيز” من صفوف ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين في صيفي 2013 و2014 على الترتيب، فيما انتزع تشيلسي الريادة من المدفعجية عام 2014 بالتخلي عن صانع ألعابه الإسباني الدولي “خوان ماتا” في الميركاتو الشتوي لصالح منافسه مانشستر يونايتد مقابل 37,1 مليون استرليني، قبل أن يبيع قلب دفاعه البرازيلي الدولي “دافيد لويز” إلى باريس سان جيرمان الفرنسي في الصيف التالي مقابل 50 مليون استرليني، كأغلى مدافعٍ في التاريخ حتى الآن.

ولكن كل ما سبق يمكن وضعه في كفةٍ لا تستطيع مضاهاة كفة الصيف الماضي التي قلبت كل الموازين، مع دخول أنديةٍ صغيرةٍ ككريستال بالاس وستوك سيتي لحلبة صراع الصفقات بفضل مستثمريها الجدد، فيما تشاركت 3 انديةٍ من كبار البريميرليج في اقتسام الـ5 صفقات التي تعدت قيمتها حاجز الـ30 مليون استرليني لهذا الصيف، حيث أنفق مانشستر سيتي ما مجموعه 134 مليون استرليني للتعاقد مع قلب الدفاع الدولي الأرجنتيني “نيكولاس أوتاميندي” من صفوف فالنسيا الإسباني، صانع الألعاب الدولي البلجيكي “كيفين دي بروينه” من صفوف فولفسبورج الألماني والجناح الإنجليزي الدولي “رحيم ستيرلينج” من صفوف ليفربول الإنجليزي.

وبالحديث عن الليفر، فقد فاجأ أصحاب الآنفيلد الجميع بضم المهاجم البلجيكي الدولي العملاق “كريستيان بينتيكي” من صفوف أستون فيلا الذي كان يُصارع على الهبوط في صفقةٍ قياسيةٍ بلغت قيمتها الـ32,5 مليون استرليني، قبل أن تُثبت الصفقة فشلها الذريع عن طريق رغبة مدرب الريدز الجديد “يورجن” كلوب في التخلص من القاطرة البلجيكية خلال الصيف الجاري، فيما أدهش كريستال بالاس الجميع عقب التقارير الأخيرة التي تحدثت عن استعداده لدفع نفس القيمة -32,5 مليون استرليني- مقابل التعاقد مع بينتيكي نفسه خلال الميركاتو الصيفي الجاري، دون نسيان الإشارة إلى تحوَّل المهاجم الفرنسي الشاب “أنطوني مارسيال” لأغلى مُراهقٍ في العالم لدى انتقاله من موناكو الفرنسي لمانشستر يونايتد مقابل 36 مليون استرليني في الصيف الماضي.

 

 

Print Friendly