photo

بعد المباراة الودية الثانية التي خاضها فريق شباب قسنطينة أمام فريق الأكاديمية الإفريقية في تربص تونس والتي عرفت مشاركة بعض العائدين من الإصابة في صورة المهاجم الهادي بلعميري وكذا صانع الألعاب مراد مغني والمهاجم أمين عودية ، وجد المدرب غوميز نفسه في حيرة بسبب تألق تلك العناصر واستعادتها كل إمكانياتها البدنية والفنية، حيث سيجد الرجل الأول في العارضة الفنية صعوبة كبيرة في تحديد التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها البطولة في (19) من أوت القادم.

غياب الإصابات أهم المكاسب المحققة

يبدو أن التربص التحضيري الذي يقيمه النادي القسنطيني بتونس يتجه نحو تحقيق أهدافه بالنظر للظروف الجيدة التي سار فيها المعسكر التدريبي بقمرت، وأكثر من ذلك فإن غياب الإصابات الخطيرة لحد الآن يعد أحد اكبر المكاسب، وعليه فإن استمرار الأمور على هذا النحو تجعل التربص ناجحا على جميع الأصعدة، تجدر الإشارة أن الطاقم الطبي يقوم بعمل كبير خلال المعسكر التحضيري من خلال وقوفه على تجهيز اللاعبين الذين عانوا من إصابات بسيطة.

مشاركة الحارس ليمان منتظرة في اللقاء الودي الأخير

سجل الحارس الجديد لشباب قسنطينة ليمان غيابه عن المبارتين الوديتين أمام فريق الأكاديمية الإفريقية بسبب خضوعه لبرنامج خاص من قبل مدرب الحراس سايدو، ويفكر المسؤول الأول على الجهاز الفني في الاعتماد على الوافد الجديد في آخر مباراة من التربص التحضيري ، ومن دون شك فإن الحارس ليمان سيحاول كل ما في وسعه من أجل البروز قصد إقناع التقني الفرنسي غوميز بإمكانياته ومن ثمة تمهيد الطريق لدخول الحسابات مع انطلاق الموسم الجديد.

غوميز يريد مواجهة فريق من الرابطة الأولى وديا بملعب حملاوي

يفكر الرجل الأول بالعارضة الفنية للشباب ديدي غوميز في المرحلة المقبلة بعد نهاية التربص التحضيري المقام بقمرت، حيث يهدف إلى برمجة مباراة ودية أخيرة مع إحدى الأندية الناشطة في الرابطة الأولى.

المدرب يشرع في وضع الروتوشات الأخيرة على التشكيلة الأساسية

مع اقتراب نهاية التربص التحضيري بتونس ، باشر مدرب ديدي غوميز في وضع الروتوشات الأخيرة على التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها المنافسة الرسمية في 19 أوت القادم.

م .ح

 

Print Friendly