8656a6058012a14c766868d73aad133b_XL

رئيس اللجنة الاولمبية الجزائرية مصطفى براف:

“الوقت غير مناسب لتقييم المشاركة الجزائرية”

اعتبر رئيس اللجنة الاولمبية والرياضية الجزائرية السيد  مصطفى براف أن حصيلة المشاركة الجزائرية ستقدم عند انتهاء منافسات الألعاب الاولمبية لريو دي جانيرو 2016، وأوضح براف في تصريحاته قائلا : “أعتقد أن الوقت غير مناسب لتقييم المشاركة الجزائرية ، علينا انتظار نهاية المنافسات للقيام بذلك، آمل أن نتخذ مع الاتحاديات الإجراءات الضرورية التي تسمح لنا بالتحضير جديا للمستقبل” وبعد أكثر من عشرة أيام من بداية منافسات الاولمبياد تبقى الجزائر في انتظار ميداليتها الأولى ، علما أن معظم الرياضيين أنهوا المنافسة ابتداء من الأدوار الأولى، في هذا الشأن قال السيد براف :

“الأسبوع الأول من المنافسة لم يكن ايجابيا ، لكننا نأمل أن تتحسن الأمور خلال هذا الأسبوع، حضوري في ريو جاء من أجل تشجيع الرياضيين والعناية التي تخصها الحكومة والشعب لهم، آمل أن يكونوا في مستوى هذه التطلعات من أجل إدخال الفرحة لكل الجزائريين”.

” الدولة وفرت كل الإمكانيات وعلى الجميع تحمل مسؤوليته ”

وأكد المسؤول الأول عن اللجنة الاولمبية والرياضية الجزائرية أن كل الإمكانيات وفرت من اجل التحضير الجيد للرياضيين و قال في هذا الصدد :”لقد سخرنا كل الإمكانيات للرياضيين و مدربيهم وعليهم الآن تحقيق النتائج المرجوة فوق الميدان، كل العمل تم القيام به بالتنسيق مع الاتحاديات ووزارة الشباب والرياضة، لا يمكننا القيام بعمل الرياضيين وتسيير المنافسات في مكان التقنيين، الكل يتحمل مسؤوليته”.

” لا يمكنني تقديم أي تكهن بخصوص حظوظ الجزائر “

بدى رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية السيد مصطفى براف غير راض عن أداء ونتائج الرياضيين الجزائريين لحد الآن، حيث تبقى آمال الجزائر معلقة على البطل الاولمبي لسباق 1500 متر توفيق مخلوفي والملاكم محمد فليسي صاحب الميدالية البرونزية في مونديال الدوحة من أجل الحصول على ميدالية، وعن حظوظ الجزائر للتتويج بميدالية أولمبية رفض براف تقديم أي تكهن وقال : ” لا يمكنني تقديم أي تكهن حاليا وأتفادى الجواب على هذا السؤال، آمل أن تسير الأمور كما نريد” ، وكانت الاتحاديات الرياضية قد أعلنت قبل انطلاق الألعاب الحصول على أربع ميداليات كهدف لها في العاب ريو دي جانيرو وهي أهداف غير واقعية ومن المستحيل تحقيقها قبل أسبوع فقط من انتهاء المنافسات.

 

ألعاب القوى (400م حواجز) :

large-الألعاب-الأولمبية-2016-ألعاب-القوى-400م-حواجز-تأهل-لحولو-الى-نصف-النهائي-وإقصاء-رحماني-b7d70

تأهل لحولو الى نصف النهائي و إقصاء رحماني  

تأهل العداء الجزائري عبد المليك لحولو الى الدور نصف النهائي لسباق 400 متر حواجز للألعاب الأولمبية-2016 بريو دي جانيرو بعدما احتل المركز الأول في مجموعته محققا رقما قياسيا وطنيا جديدا ب 48ثا 62ج، وحل الكيني توميتي بونيفاس موشيرو (48ثا 91ج) في المركز الثاني والأمريكي كليمون كيرون (49ثا 17ج) ثالثا، أما العداء الجزائري الآخر ميلود رحماني و الذي  شارك في تصفيات 400 متر حواجز فقد أقصي بعد احتلاله للمرتبة الخامسة بتوقيت قدره 49ثا 73ج، ويجرى الدور نصف النهائي ليلة اليوم  الثلاثاء إلى الأربعاء على الساعة 01.30 فجرا بتوقيت الجزائر.

العاب القوى (3000 م موانع):

إقصاء مسعودي وتابتي وبوشيشة منذ الدور الاول  

أقصي العداؤون الجزائريون علي مسعودي وبلال تابتي وهشام بوشيشة في الدور الاول لسباق 3000 متر موانع ضمن الالعاب الاولمبية 2016 بريو دي جانيرو، وتم اقصاء علي مسعودي من المجموعة الاولى التي فاز بها الامريكي هيلاري بور (8:25.01) ، من جهته أنهى بلال تابتي المجموعة الثانية في المركز ال11 بتوقيت 8:38.87 بينما عاد الفوز للأمريكي ايفان جاقر ، كما اختتم هشام بوشيشة سباقه في المرتبة الثامنة بتوقيت 8:33.61 .

 

الملاكمة :

RIOEC8B1D4V3B_768x432_994446839

إقصاء بن شبلة منطقي لأنه واجه ملاكم قوي

وصف السيد رابح حمداش أحد أعضاء الطاقم الفني للمنتخب الجزائري للملاكمة إقصاء الملاكم عبد الحفيظ بن شبلة (81 كغ) في الدور الربع نهائي لأولمبياد 2016 المتواصلة بريو دي جانيرو البرازيلية بالنتيجة المنطقية ، باعتبار أنه واجه منافسا أقوى منه، وخسر بن شبلة أمام البريطاني بواتسي جوشوا بالنقاط (3-0)، ليتوقف مشواره في الربع نهائي تماما مثلما كان الحال عليه في الطبعتين السابقتين ببكين (2008) ولندن (2012)، وصرح حمداش قائلا: ” شخصيا لم أتعرف على بن شبلة في هذه المنازلة بعد أن استسلم تماما للمنافس الذي سيطر كليا على المنازلة، لقد مر جانبا وفقد توازنه بفعل الضربات التي تلقاها من خصمه، وحتى رد فعله لم يكن في مستوى ملاكم ينافس في وزن 81 كغ”، وأرجع السيد حمداش الوجه الشاحب الذي ظهر به بن شبلة إلى الخوف الذي انتابه من قوة منافسه الذي فاز بمنازلتيه السابقتين في هذه الألعاب بالضربة القاضية، مضيفا أن تلقيه ضربات موجعة في الجولتين الأولى والثانية زاد من تعقيد مهمته رغم أنه حاول تدارك ما فاته في الجولة الثالثة والأخيرة ولكن رد فعله كان محتشما.

 

 

 

المدير الفني لألعاب القوى بوبريط :

 

 

مردود دحماني وآيت سالم في سباق المراطون كان متوقعا

قال المدير الفني للاتحاد الجزائري لألعاب القوى السيد أحمد بوبريط بأن نتيجتي الرياضيتين كنزة دحماني وسعاد آيت سالم في سباق المراطون لأولمبياد ريو دي جانيرو كانتا متوقعتين،    وصرح بوبريط قائلا : “المشاركة الجزائرية في المراطون كانت متوسطة، دحماني خاضت تجربتها الأولى في الأولمبياد ودخولها في المرتبة الـ 50 يعتبر أمرا مقبولا بالنسبة إليها خاصة وأن السباق ضم 150 رياضية ، حيث لم تتمكن الكثير منهن من إكماله بسبب الجو الحار الذي كان سائدا”، وجاءت دحماني في المرتبة الـ 50 بتوقيت قدره 2سا 28 ثا و 37 ج بعيدة جدا عن المتوجة بالذهب الكينية سوغونغ، من جهتها انسحبت الممثلة الجزائرية الثانية في السباق سعاد آيت سالم والتي شاركت في الموعد الأولمبي لثاني مرة في مشوارها، وعلق المدير الفني الوطني على ذلك قائلا: “كنا ننتظر مثل هذا السيناريو من طرف آيت سالم باعتبار أنها عادت مؤخرا إلى المنافسة بعد خضوعها لعملية جراحية على مستوى الركبة”.

 

 

153166

 

 

رفع الأثقال (+75 كغ سيدات) :

الجزائرية بشرى حيرش تنهي المنافسة في المرتبة الأخيرة

احتلت الجزائرية بشرى فاطمة الزهراء حيرش (+75 كغ) المرتبة السابعة و الأخيرة للمجموعة الثانية من تصفيات منافسة رفع الأثقال للألعاب الأولمبية-2016 بمجموع 192 كغ في حركة الخطف، واستطاعت الرباعة الجزائرية التي ستحتفل بعيد ميلادها ال16 يوم 22 أوت القادم رفع حمولة قدرها 87 كغ في محاولتها الثانية، أما في النتر فقد حققت حيرش 105 كغ في المحاولة الأولى قبل أن تفشل في مسعاها لرفع 108 كغ، وسيطرت على المجموعة الثانية يانيوسكا إيزابيل إسبينوزا من فنزويلا التي حملت مجموع 273 كغ، وفي الترتيب العام جاءت ممثلة الجزائر في المركز ال15 و الأخير، وعادت الميدالية الذهبية للصينية مينغ سوبينغ بمجموع 307 كغ (130+177) أمام الكورية الشمالية كيم كوك هيانغ ب306 كغ (131+175) و الأمريكية سارة إليزابيث روبلس ب286 كغ.

 

 

 

 

المصارعة (الإغريقية-الرومانية):

إقصاء الجزائري بوجملين (85 كلغ) في الدور ثمن النهائي  

أقصي المصارع الجزائري آدم بوجملين (85 كلغ) في الدور ثمن النهائي لدورة المصارعة الإغريقية-الرومانية للألعاب الأولمبية بانهزامه أمام البلغاري بايرياكوف نيكولاي (4-0) بقاعة كريوكا بريو،ويشارك آدم بوجملين بطل إفريقيا والبالغ من العمر 22 سنة لأول مرة في منافسات الألعاب الاولمبية، وشاركت الجزائر في ألعاب ريو بثلاثة رياضيين من اختصاص المصارعة الإغريقية-الرومانية وهم : طارق عزيز بن عيسى (66 كلغ) وحمزة حلوي (98 كلغ) وآدم بوجملين (85 كلغ)،وسيكون الدور اليوم الثلاثاء على المصارعين طارق عزيز بن عيسى (66 كلغ) و حمزة حلوي (98 كلغ) لدخول المنافسة.

Print Friendly