1

 

تصفيات كأس إفريقيا للأمم-2017 :

الخضر ينهون التصفيات دون هزيمة وبداية موفقة للمدرب راييفاتش

أنهى المنتخب الجزائري لكرة القدم بقيادة المدرب الجديد ميلوفان رايفاتش مشواره التصفوي المؤهل إلى كأس إفريقيا للأمم-2017 بالغابون بقوة بعد اكتساحه ليزوتو بنتيجة (6-0)، في مباراة جرت بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة ضمن الجولة السادسة والأخيرة عن المجموعة العاشرة، وسيطر زملاء القائد كارل مجاني بالطول والعرض على مجريات اللعب أمام منتخب مغمور تنقل بلاعبين من فئة أقل من 23 سنة، وأنهى الخضر مشوارهم التصفوي بقوة محققين خمس (05) انتصارات وتعادل واحد ليجمعوا بذلك 16 نقطة ، وكان الفريق الوطني قد ضمن تأهله إلى نهائيات “كان-2017″ المقررة بالغابون قبل الجولة الأخيرة من التصفيات.

مدرب الخضر ميلوفان راييفاتش:

” الأداء كان رائعا لكنني اكتشفت بعض النقائص”

” النتيجة لم تكن مهمة لأننا ضمنا المرتبة الأولى والتأهل، لكن من الجيد دائما تحقيق انتصار بنتيجة عريضة خصوصا قبل مواجهة مهمة أمام الكاميرون لحساب تصفيات كأس العالم 2018، اللقاء أمام لوزوتو أعطاني فكرة واضحة عن أداء اللاعبين ولاحظت الكثير من الأمور الايجابية، الأمر لم يكن سهلا بالنظر للتغيرات التي طرأت على طريقة اللعب من أجل خلق أكثر توازن في الفريق، التربص الأخير جرى في ظروف جيدة وأنا مقتنع أن التجمع المقبل سيكون مفيدا ، إخراجي بودبوز عند نهاية الشوط لم يكن بمثابة عقوبة له بعد عدم ترك غولام ينفذ ضربة الجزاء لكن خيار تقني فقط من أجل منح فرصة المشاركة لبراهيمي تحسبا للمواعيد الهامة المقبلة، فيما يخص سليماني قدم كل ما في وسعه لكن أظن أن انتقاله إلى فريق جديد مؤخرا أثر فيه بعض الشيء ومنعه من الوصول إلى الشباك”. 

مدرب لوزوتو موزس مالييهي :

” الجزائر منتخب ممتاز لكنها ستواجه مشاكل في تصفيات المونديال “

” لقد وجهنا فريقا ممتازا يملك لاعبين مهاريين على مستوى الخطوط الثلاثة، إنه فريق محترف يحسن تنويع اللعب مع فعالية خارقة أمام المرمى، الجزائر تستحق الفوز العريض لكن أظن أنها ستجد صعوبات في تصفيات كأس العالم 2018 أمام منافسين من العيار الثقيل”.

القائد كارل مجاني:  “لا ينبغي أن نفرح كثيرا بهذا الفوز خاصة وأنه جاء أمام فريق من الدرجة الثانية، ضد الكاميرون الأمور ستكون صعبة للغاية ، وعلينا أن نحضر بقوة لهذا الموعد الهام، فيما يخص المدرب الوطني الجديد فلديه طريقة لعبه ونحن مطالبون بالتأقلم معها مثلما تأقلمنا مع طريقة لعب السابقين”. 

وسط الميدان سفير تايدر: ” إنه فوز كبير ورائع، من الطبيعي أن يكون تغير في طريقة لعبنا لان كل مدرب لديه فلسفته فوق الميدان، علينا أن نتأقلم معه وهذا اللقاء سمح لنا بذلك، فيما يتعلق بالهدف الذي سجلته فقد تدربت عليه والحمد الله تمكنت من التسجيل”.

الوافد الجديد إسماعيل بن ناصر: “أنا جد سعيد بأول مشاركتي مع النخبة الجزائرية، سأواصل العمل من أجل التحسن أكثر مازلت شابا والمستقبل أمامي”.

المهاجم هلال سوداني: “الفوز لا يهم كثيرا بما أننا ضمنا التأهل مبكرا لكن النتيجة العريضة تسمح لنا بإنهاء التصفيات بقوة، إنه أول لقاء للمدرب وأول فوز له وهذا ما يريحه رفقة اللاعبين”. 

وسط الميدان نبيل بن طالب: “سعيد بعودتي إلى الفريق الوطني بعد فترة صعبة مررت بها، الفوز يرفع كثيرا من معنويات اللاعبين قبل مواجهة الكاميرون في تصفيات مونديال روسيا، شخصيا أنا في لياقة بدنية جيدة وأتمنى أن أواصل على هذا المنوال”.

راييفاتش يكرر سيناريو غوركوف ويفك عقدة المواجهة الافتتاحية

كرر الناخب الوطني الجديد ميلوفان راييفاتش انطلاق المدرب السابق للخضر الفرنسي كريستيان غوركوف بتحقيق الفوز خلال المواجهة الأولى بدك شباك منتخب ليزوتو بسداسية كاملة ، وكان المدرب الفرنسي غوركوف قد نجح في العودة بالانتصار من خارج القواعد في المواجهة التي جمعت المنتخب الوطني بنظيره الإثيوبي في أول لقاء له على رأس العارضة الفنية للخضر لحساب تصفيات كأس أمم إفريقيا 2015.

مواجهة سهلة وفي ملعب البليدة

تعتبر مباراة ليزوتو امتياز لمدرب غانا السابق بلعبها داخل الديار وعلى ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، عكس آخر أربع مدربين ويتعلق الأمر بغوركوف الذي لعب في إثيوبيا أول مواجهة على رأس الخضر، وحاليلوزيتش الذي بدأ مشواره مع الجزائر في تنزانيا ، وبن شيخة الذي كانت انطلاقته من إفريقيا الوسطى ورابح سعدان الذي عاد إلى قيادة تشكيلة الخضر من السنغال.

سعدان وبن شيخة انهزما وحاليلوزيتش تعادل
وبالعودة إلى نتائج الخضر في أولى المباريات مع المدربين السابقين ، فقد كانت انطلاقة الناخب الوطني السابق رابح سعدان بخسارة بهدف لصفر في لقاء الجولة الأولى أمام منتخب السنغال بالعاصمة داكار في التصفيات المزدوجة لكأسي العالم وإفريقيا 2010، أما المدرب بن شيخة فسجل تعثر هو الأخر في أول مواجهة له مع إفريقيا الوسطى بهدفين لصفر لحساب الجولة الثانية من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2012 بالغابون وغينيا الاستوائية، ولم يخسر البوسني وحيد حاليلوزيتش في أول مواجهة على رأس المنتخب الجزائري حيث استطاع العودة بنتيجة التعادل بملعب العاصمة التنزانية دار السلام ، حيث اكتفى الخضر بنتيجة التعادل الإيجابي هدف في كل شبكة.

05

دفاع الخضر يحتل المركز 15 في التصفيات

انتهت تصفيات كاس الأمم الإفريقية المقررة إقامتها بالغابون مطلع العام المقبل، بتأهل الخضر بجدارة واستحقاق عن المجموعة العاشرة بعد إحراز 16 نقطة ، سجل من خلالها رفقاء هلال العربي سوداني 25 هدفا ، لكن الدفاع تلقى 5 أهداف كاملة منها ثلاثية في مواجهة إثيوبيا.

شباك الخضر تستقبل هدف كل 108 دقيقة

يعتبر دفاع الخضر هشا في التصفيات مقارنة بالمنتخبات الإفريقية الأخرى، حيث تلقت شباك الحارس المتألق مبولحي 05 أهداف في مجموعة ضمت كل من إثيوبيا، السيشل وليزوتو، ليكون معدل هدف في كل 108 دقيقة لعب من مباريات التصفيات.

دفاع المغرب ومصر الأقوى في إفريقيا

وبالنظر إلى نتائج المنتخبات الإفريقية الأخرى في التصفيات، نجد أن المنتخب المغربي يمتلك أقوى خط دفاع بعد تلقيه هدف واحد في المجموعة التي ضمت منتخبات جزر الرأس الأخضر، ليبيا ، ساوتومي ، أما المنتخب المصري فتلقت شباكه هو الأخر هدفا واحد ولكن في أربع مباريات بعد انسحاب منتخب التشاد من التصفيات.

دفاع حديدي للكاميرون والسنغال
أما المنتخبات التي تلقت هدفين في تصفيات كاس أمم إفريقيا بالغابون 2017، تأتي الكاميرون، السنغال، اوغندا وبوركينا فاسو، أما المنتخب النيجيري فقد اهتزت شباكه مرتين في 04 مواجهات كونه لعب في مجموعة مصر التي انسحب منها المنتخب التشادي.

كوت ديفوار، غانا، مالي وتونس استقبلت 03 أهداف
تلقى دفاع المنتخبات المرشحة للفوز بالكان ويتعلق الأمر بكوت ديفوار وغانا 03 أهداف فقط ، نفس عدد الأهداف تلقته شباك المنتخبان المالي والتونسي، ثم منتخبات الطوغو، سييراليون وزيمبابوي فتلقت 4 أهداف.

دفاع الخضر احتل المركز 15 في التصفيات
وبالعودة إلى الترتيب الكامل لتصفيات كان 2017، فاحتل دفاع الخضر المركز 15 من أصل 51 منتخبا شارك في هذه المنافسة، رفقة منتخبات الغابون، غيينا وموريتانيا، و اهتزت شباك كتيبة الناخب الوطني السابق كريستيان غوركوف مرة أمام ليزوتو في مواجهة الذهاب ، وأمام إثيوبيا مرة في الذهاب وثلاث مرات في الإياب.

02

هجوم الخضر الأقوى في التصفيات بمعدل خرافي

يعتبر هجوم المنتخب الوطني الأقوى في تصفيات كاس الأمم الإفريقية المقرر إقامتها بالغابون مطلع العام المقبل، حيث سجل رفقاء سوداني 25 هدفا في 06 مباريات فقط، بمعدل تهديفي لم يسبق له مثيل في تاريخ مشاركات الخضر في التصفيات الإفريقية وصل لأكثر من 4 أهداف في اللقاء الواحد، وبمعدل هدف في كل 22 دقيقة.

سباعية وسداسية ورباعية في تشاكر

تأتي قوة الخضر الهجومية بالإطاحة بالمنافسين على ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، حيث حقق المنتخب الوطني فوزا برباعية على السيشل وسباعية على إثيوبيا وختامها سداسية في شباك ليسوتو، أما خارج الديار فسجل رفقاء محرز ثلاثية في ليسوتو، وثلاثية أخرى في إثيوبيا وهدفين في السيشل.

هجوم تونس والكونغو الديقراطية في المركز الثاني

وبالعودة إلى نتائج المنتخبات الأخرى في التصفيات، فإننا نجد فارق 09 أهداف كاملة بين هجوم الخضر و ثاني خط هجومي الذي يمتلكه منتخبا تونس والكونغو الديمقراطية بتسجيلهما ل16 هدفا، هجوم غانا سجل 14 هدفا، أما مالي والسنغال فسجلا 13 هدفا، ثم زيمبابوي، إثيوبيا جرز الرأس الأخضر ب11 هدفا.

هلال سوداني هداف تصفيات كاس إفريقيا برصيد 07 أهداف

تأهل المنتخب الجزائري إلى الكان المقبل الذي سينظم في دولة الغابون حيث تأهل الأفناك بأفضل هجوم في التصفيات حيث سجل الخضر 25 هدف في 06 مباريات خاضوها في التصفيات ، كما سجل المهاجم هلال العربي سوداني 07 أهداف كاملة وضعته على رأس أفضل هدافي القارة في التصفيات متقدما على نجوم عديدة أبرزها محمد صلاح المصري وويلفريد بوني مهاجم كوت ديفوارو كذلك زميله في المنتخب إسلام سليماني .
قائمة أبرز هدافي تصفيات كان 2017 :
1- العربي هلال سوداني( 07 أهداف).
2- مهاجم إثيوبيا جيتانيه جيبيتو (06 أهداف) .
3- مهاجم البنين ستيفان سيسينيون (أهداف 06).
4- مهاجم الكونغو فيربوري دور (05 أهداف)
5- مهاجم بورندي عبد الرزاق فيستون (05 أهداف).
قائمة هدافي الخضر في تصفيات كأس إفريقيا

تأهل المنتخب الجزائري إلى الكان المقبل حيث استطاع الأفناك تسجيل تأهلهم إلى المسابقة مبكرا بفضل هجومهم الناري ، وسجل المنتخب الوطني 25 هدفا فيما استقبلت شباكه 05 أهداف واليكم قائمة هداف المنتخب في التصفيات المؤهلة حيث كان نصيب الأسد منها لمهاجم أولمبي الشلف سابقا العربي هلال سوداني ، ليليه كل من سليماني بأربعة أهدف ثم تداول محرز ، غلام ، فيغولي و تايدر في المرتبة الثالثة بهدفين ليأتي كل من بودبوز ، ماندي ، بن طالب، براهيمي ، بن زية وغزال في المرتبة الرابعة بهدف لكل لاعب .

03

الجزائر تتصدر قائمة المنتخبات الأغلى عربيًا

يعتبر المنتخب الوطني الأغلى عربيًا من حيث مجموع القيمة المالية للاعبيه، التي بلغت حوالي 141 مليون يورو، وجاء ذلك بعد التحاق لاعب سبوروتينج لشبونة إسلام سليماني إلى ليستر سيتي الإنجليزي في صفقة بلغت 35 مليون يورو، ويحتل المنتخب المصري، المركز الثاني بـ 64 مليون يورو، يليه المنتخب المغربي بـ 63 مليون يورو، ثم التونسي بـ 35 مليون يورو، وعلى الصعيد الإفريقي يحتل المنتخب الوطني الجزائري المركز الثاني بعد منتخب كوت ديفوار الذي يتفوق عليه بفارق مليون يورو، حيث بلغت قيمة مجموع لاعبيه 142 مليون يورو، وتبلغ قيمة رياض محرز، بعد تجديده مع نادي ليستر الانجليزي 30 مليون يورو، بينما سفيان فيغولي بلغت قيمة انتقاله إلى وست هام حوالي 14 مليون يورو، أما حارس شبيبة القبائل مليك عسلة قيمته لا تتعدى 40 ألف يورو.

بوركينا فاسو وتونس والكونغو الديمقراطية وأوغندا والطوغو آخر المتأهلين 

أكملت منتخبات بوركينا فاسو وتونس والكونغو الديمقراطية وأوغندا والطوغو عقد المنتخبات المتأهلة إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم 2017 بالغابون بعد الجولة السادسة والأخيرة من التصفيات ، وكان 11 منتخبا من بينهم الجزائر قد ضمنوا قبل اليوم الأخير من التصفيات مشاركتهم في العرس الكروي الإفريقي الكبير المقرر من 14 جانفي إلى 5 فيفري بالغابون، وتأهل إلى النهائيات ولأول مرة منتخب غينيا بيساو فيما صنعت المفاجأة ثلاثة فرق سبق لها وأن توجت باللقب القاري ولكنها خرجت من السباق هذه المرة ويتعلق الأمر بكل من جنوب إفريقيا ونيجيريا وزامبيا، ويتواجد المنتخبان الأخيران في نفس مجموعة الجزائر ضمن تصفيات كأس العالم 2018 بروسيا التي ستنطلق الشهر المقبل، بالمقابل تمكنت مصر صاحبة أكبر عدد من الكؤوس القارية من العودة إلى النهائيات بعد أن غابت عنها خلال الدورات الثلاث الأخيرة، وفيما يلي قائمة المنتخبات ال16 المتأهلة إلى النهائيات. 

المنتخبات التي تصدرت المجموعات :

تونس، الكونغو الديمقراطية،  مالي، بوركينا فاسو، غينيا، بيساو ، المغرب،مصر،غانا  كوت ديفوار،الجزائر ،السنيغال، زيمبابوي ، الكامرون. 

صاحبا أفضل مركز ثان : اوغندا و الطوغو. 

البلد المضيف : الغابون.

للإشارة ستجري قرعة ”كان 2017” في العاصمة الغابونية ليبروفيل يوم 19

اكتوبر القادم.

أبرز ظواهر تصفيات كأس الأمم الإفريقية

بعد اكتمال عقد الفرق المشاركة في نهائيات كأس الأمم الإفريقية الغابون 2017  نرصد أبرز الظواهر خلال تصفيات كأس الأمم الإفريقية …

عودة الفراعنة بعد غياب طويل

تشهد كأس الأمم الإفريقية المقبلة عودة منتخب مصر للمشاركة بعد غياب الفراعنة عن البطولات الثلاث السابقة ، ويمنح وجود المنتخب المصري قوة للبطولة بوصفه الفريق الأكثر فوزا بها حيث حقق اللقب 07 مرات محققا رقما قياسيا لم يحدث في تاريخ البطولة.
العرب.. أربعة من عشرة

شاركت 10 منتخبات عربية في التصفيات تأهل منها 4 منتخبات هي مصر والجزائر والمغرب وتونس وودعت المنافسة 6 منتخبات أخرى هي ليبيا والسودان وجنوب السودان وموريتانيا وجيبوتي وجزر القمر، وتصدرت المنتخبات العربية الأربعة المتأهلة مجموعاتها وصعدت مباشرة إلى النهائيات وأعلنت عن تأهلها مبكرا باستثناء المنتخب التونسي الذي انتظر حتى الجولة الأخيرة.

4

تأهل حامل اللقب بضربة حظ

تأهل منتخب كوت ديفوار حامل لقب كأس أمم إفريقيا 2015 بضربة حظ حيث استفاد من وجوده ضمن المجموعة التاسعة التي تضم معه الغابون البلد المنظم لنهائيات البطولة،
ورغم أن كوت ديفوار لم تخسر أي مباراة في التصفيات إلا أن تعادلها أربع مرات وفوزها في مباراتين جعل رصيدها يتوقف عند 10 نقاط فقط وضعتها في المركز الثاني خلف الغابون، وصعد الفريق الإيفواري “المحظوظ” إلى النهائيات رغم أن هناك منتخبات جمعت نقاط أكثر منه ولم تتأهل مثل البنين وإثيوبيا.

غياب نيجيريا وجنوب إفريقيا عن العرس الإفريقي

تشهد البطولة غياب منتخبين من كبار القارة السمراء أولهما نيجيريا بعد أن توقف رصيد النسور عند 05 نقاط فقط من فوز وتعادلين وهزيمة وجاء ثانيا خلف المنتخب المصري في المجموعة السابعة، وفاز المنتخب النيجيري بلقب بطولة أمم إفريقيا 2013 وفشل في التأهل لنهائيات 2015 وواصل سقوطه في تصفيات بطولة أمم إفريقيا 2017، كما سيغيب منتخب جنوب إفريقيا الذي احتل المركز الثالث في مجموعته بعد تعادله مع موريتانيا في الجولة الأخيرة بهدف لكل منهما، وأصاب فريق (الأولاد) جماهيره بصدمة عقب ذلك التعادل وانتقدت وسائل الإعلام الفريق والمدرب بشدة.

السنغال تحقق العلامة الكاملة 

حقق منتخب السنغال العلامة الكاملة في التصفيات وفاز في مبارياته الست وآخرها أمام ناميبيا ، وساعده على ذلك تواضع مستوي فرق مجموعته التي ضمت كل من بوروندي وناميبيا والنيجر وسجّل أسود التيرانجا 13 هدفا ولم يدخل مرماه سوي هدفين فقط، وفي المقابل خسر منتخب جيبوتي جميع مبارياته وكان آخرها أمام الطوغو ولم يحرز سوي هدف واحد ودخل مرماه 24 هدفا.

 

 

Print Friendly