%d8%a5%d9%86%d9%81%d9%88%d8%ba%d8%b1%d8%a7%d9%81%d9%8a%d9%83-%d8%a3%d8%ab%d8%b1%d9%8a%d8%a7%d8%a1-%d9%8a%d9%88%d8%aa%d9%8a%d9%88%d8%a8

تمكن كثيرون من الأشخاص العاديين من تحقيق ثروات وأصبحوا من أصحاب الملايين من خلال قنواتهم الخاصة على موقع يوتيوب، فقد جمع أصحاب القنوات العشر الأولى على يوتيوب ما مجموعه 70.5 مليون دولار خلال عام واحد.وتمثل الأرباح التي حققوها خلال 12 شهرا انتهت بين يونيو 2015 والشهر نفسه من العام الجاري، زيادة بنسبة 23 في المائة عن الشهور الاثني عشر السابقة، بحسب ما ذكر موقع فوربس.

وتختلف القنوات المعنية بشكل كبير فيما بينها، حيث تضم فنانين في غناء الراب والكوميديا المختلفة وصانعة الكعك الغريب وغيرهم.

المركز الأول حافظ عليه السويدي فيليكس آرفيد أولف كايلبيرغ، الذي اشتهر تحت اسم “بيو داي باي، وحقق لوحده أكثر من 50 مليون مشترك في قناته على يوتيوب، وبلغت أرباحه 15 مليون دولار، كما ألف كتابا بعنوان “هذا الكتاب يحبكم”، وباع  منه 112 ألف نسخة.

صاحب المركز الثاني الكوميدي رومان أتوود وزاد أرباحه هذا العام بنسبة 70 في المئة لتصل إلى 8 ملايين دولار، حتى أنه صار له رعاة لموقعه على يوتيوب.

صاحبة المركز الثالث هي مغنية راب كندية تعود أصولها إلى ولاية البنجاب الهندية ليلي سينغ، وهي إلى جانب ذلك راقصة وكوميدية، وبلغت أرباحها من قناتها الخاصة على يوتيوب 7.5 مليون دولار.

في المركز الرابع جاءت قناة “سموش”، ويمثلها كل من أنتوني باديلا وإيان هيكوكس، وهما اثنان من رواد اليوتيوب احتلا المركز الرابع بثروة تصل إلى 7 ملايين دولار، خلال العام المنصرم، وهما متخصصان في الكوميديا، ولهما 7 قنوات يوتيوب مع شركات راعية من مختلف الاختصاصات.

 

 

Print Friendly