rachidmimouni

سيتم استحداث جائزة وطنية لأدب الناشئة باللغتين العربية والفرنسية تحمل اسم الروائي الراحل رشيد ميموني في سنة 2017 بمناسبة إعادة بعث الملتقى الدولي رشيد ميموني الذي توقف منذ سنوات، وحسبما أعلنه الدكتور عبد الحميد بورايو فإن تسليم الجائزة المذكورة سيكون من طرف لجنة علمية ستنصب لاحقا وتضم عدة كفاءات وأخصائيين.وتسلم هذه الجائزة عقب انتهاء أشغال الملتقي الدولي المرتقب تنظيمه بتاريخ 20 نوفمبر 2017 الذي يصادف ذكرى ميلاد الأديب ميموني (20 نوفمبر 1945 وتوفي في 12 فيفري 1995) ويناقش خلاله موضوع”التلقي النقدي لأعمال رشيد ميموني”.  وبغرض تثبيت هذا الملتقى كفعالية ثقافية سنوية قارة تم مؤخرا حسب الدكتور بورايو استحداث لجنة علمية دائمة تشرف على التحضير للتظاهرة بالتنسيق مع مديرية الثقافة و جامعة بومرداس وتتكون من عدة كفاءات جامعية وأدباء و روائيين من داخل وخارج الوطن. ومن جهة أخرى ذكر مدير الثقافة السيد جمال فوغالي بأنه شرع مؤخرا في جمع مقالات الأديب والروائي رشيد ميموني التي نشرها بغرض”حفظ ذاكرة”الأديب من خلال إعادة طبعها ونشرها حتى يستفيد منها الجيل الصاعد. ونود في هذا الصدد يضيف مدير الثقافة إيجاد طريقة”توافقية قانونية وأخلاقية”ترضي عائلة الفقيد ودور النشر المالكة لحقوق المؤلف من أجل إعادة نشر مجموعة مؤلفاته و إعادة الاعتبار لأعمال هذا الأديب المبدع.

Print Friendly