30-%d9%84%d9%88%d8%ad%d8%a9-%d9%81%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d9%84%d9%84%d8%ae%d8%b7%d8%a7%d8%b7-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%b2%d8%a7%d8%a6%d8%b1%d9%8a-%d8%b5%d8%a7%d9%84%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%82%d8%a8%d8%b6

يقدم الخطاط الجزائري صالح المقبض 30 لوحة فنية تنتمي للحروفية المعاصرة في معرضه “موسيقى الحروف” الذي افتتح الخميس المنقضي بفيلا عبد اللطيف بالجزائر العاصمة، حيث يشترك أغلبها في اختيار الألوان المضيئة. وقلل الخطاط من استخدام الأسود في مقابل الحضور القوي للألوان المضيئة وهو ما اعتبره “خيارا بلا مبرر واضح سوى الحالة النفسية والوجدانية” التي تنتابه، مضيفا أن “بعض اللوحات توجه الفنان وليس العكس”. واعتمد المقبض على الألوان والأحبار التقليدية وهي الخاصية التي تميز الحروفية المعاصرة التي تغوص في الغموض والرمزية، مع مسعى للحفاظ على معالم الخط العربي الأصيلة. وتبتعد أغلب اللوحات عن النص المقدس، حيث اشتغل الخطاط على أبيات شعرية غالبا أو مقولات وحكم، وهو ما برره برغبته في منح فرصة للخط ليكون “متاحا كفن للجميع خارج هالة القدسية”. وفي عدد قليل من اللوحات يستخدم الفنان الألوان الداكنة على غرار لوحة “الميلاد/البداية” أين تبدو اللوحة في شكل صراع متأجج، وكذلك في لوحة “هكذا الدنيا” التي يقابل فيها بين الأبيض والأسود.

وبخصوص خياره العمل ضمن حقل الحروفية الذي شكل ملجأ للكثير من الخطاطين الذين عجزوا عن العمل الكلاسيكي بسبب فشلهم في التقنية والقاعدة، أكد المقبض أنه اشتغل على الكلاسيكي قبل الحروفي، مؤكدا أن لوحاته تحترم القاعدة والتقنية. وعرف افتتاح معرض “موسيقى الحروف” نقاشات هامشية من قبل الفنانين والمهتمين الذين اكتشفوا أسلوب الخطاط. 

Print Friendly