%d8%a5%d9%82%d8%a8%d8%a7%d9%84-%d9%85%d9%84%d9%81%d8%aa-%d9%84%d9%84%d8%b2%d9%88%d8%a7%d8%b1-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%81%d8%aa%d8%aa%d8%a7%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%a7%d9%84%d9%88%d9%86-%d8%a7%d9%84

شهد الصالون الوطني الثاني للخط العربي الذي تجري فعالياته بدار الثقافة عمر أوصديق بجيجل إقبالا ملفتا للزوار. واستهدف هذا الصالون المنظم في إطار الاحتفال بالذكرى الـ31 لوفاة فرحات عباس أول رئيس للحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية تسليط الضوء على تنوع هذا التراث غير المادي العريق الذي يعود لعدة قرون و الذي يعد جزءا من الهوية الوطنية علاوة على تمكين الجمهور العريض من اكتشاف ثراء و تنوع و جمال هذا الفن الراقي حسب ما صرح به السيد عبد الحكيم جامع مدير دار الثقافة المبادرة لهذا الصالون. و شارك في هذه التظاهرة 21 خطاطا من عديد ولايات الوطن على غرار غرداية و الجزائر العاصمة و قسنطينة و الأغواط و بسكرة و وهران و تلمسان علاوة على 15 فنانا آخر من ولاية جيجل، حيث تعرض على الزوار 88 لوحة بمختلف الأبعاد تدل على جمالية الخط العربي و طواعيته أيضا.

كما تضمن هذا الصالون المنظم بمشاركة الزاوية الحملاوية و زاوية بن الشيخ (ميلة) و زاوية الراسفلي (سطيف) معرضا للمخطوط و ألواح لتحفيظ القرآن الكريم حسب مدير دار الثقافة الذي أردف بأنه تخلل هذا الصالون أيضا إقامة فنية بيداغوجية بمشاركة المدرسة الجهوية للفنون الجميلة (سطيف). و ستفسح هذه الإقامة المجال لتأطير ورشات تكوينية في الخط العربي لفائدة شباب من ولاية جيجل يشرف عليها أساتذة من المدرستين الجهويتين للفنون الجميلة لكل من سطيف و قسنطينة ستدوم إلى غاية 10 جانفي المقبل.

 

 

Print Friendly