%d8%b3%d9%86%d8%a7%d8%b1-%d9%88%d8%b9%d9%85%d9%91%d8%a7%d9%86-%d8%b9%d8%a7%d8%b5%d9%85%d8%aa%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d9%82%d8%a7%d9%81%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b3%d9%84%d8%a7%d9%85%d9%8a%d8%a9

عقب اختتام فعاليات الكويت عاصمة الثقافة الإسلامية يتم التحضير الآن لإطلاق احتفالية عاصمة الثقافة الإسلامية في كلا من مدينة سنار السودانية، ومدينة عمان الأردنية عن المنطقة العربية، حيث تشتمل احتفالية سنار عاصمة الثقافة الإسلامية عدة محاور حسبما قال أحمد عبد الغني إبراهيم حمدون، الأمين العام لمشروع سنار عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2017م أن الاحتفالية والتظاهرة بشكل عام ستقام تحت عدة محاور وهي محور البحث العلمي والتأليف والذي يستهدف إعادة طباعة الكتب التاريخية القيّمة التي كتبت عن السودان عمومًا وعن الفترة السنارية، أما المحور الثاني فسيتحدث عن الإنشاء والتحديث من خلال مجسّمات موجودة مثل مشروع القرية التراثية والبانوراما السودانية ومشروع المتحف الذي سيقام في سنار ومشروع شعاع الضوء على تاريخ مملكة سنار، وهناك المحور الإعلامي والثقافي ويستهدف إعداد عشرة آلاف حافظ للقرآن الكريم وإحياء عمل الخلاوي في السودان، بجانب مشروع أهل الله ويستهدف الطرق الصوفية وأهل الذكر ومشروع أحباب الله يستهدف نقل الثقافة السنارية والتراث والموروث السوداني إلى الأطفال في شكل أفلام وكتب للأطفال ومسرحيات بجانب مشروع ملوك النيل الذي يتحدث عن عظمة الممالك الإسلامية التي قامت على ضفة النيل بجانب مشروع قطار السلطنة وهو عبارة عن قطار سياحي يُقل الوفود من الخرطوم إلى سنار، والقطار يتيح للزائر التعرّف على جغرافية وتاريخ وثقافة السودان، ويمكن القول إن مشروع الاحتفال سيسهم في خلق عمالة ودعم اقتصادي جيد بصورة عامة طيلة أيام الاحتفالات.”

وكما تشهد منطقتنا العربية تتويج عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2017 وهي العاصمة الأردنية عمان والتي تستعد لإطلاق هذه التظاهرة بعد أن أكدت اللجنة الوزارية لهذه التظاهرة أهمية استثمار اختيار عمان عاصمة للثقافة الإسلامية عام 2017 للتعريف بتاريخ الأردن وعلاقته بالحضارة الإسلامية، والاستفادة من هذه المناسبة في زيادة التلاحم بين الشعوب والدول الإسلامية في مواجهة الفكر المتطرف.

Print Friendly