%d8%a3%d9%83%d8%ab%d8%b1-%d9%85%d9%86-1-%d9%85%d9%84%d9%8a%d9%88%d9%86-%d8%b2%d8%a7%d8%a6%d8%b1-%d9%84%d9%84%d9%85%d8%aa%d8%a7%d8%ad%d9%81-%d8%a7%d9%84%d9%88%d9%84%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d8%a9-%d9%88%d8%a7

تجاوز عدد زوار المتاحف الولائية والمتحف الوطني للمجاهد 1 مليون خلال السنة الجارية حسبما أعلنه وزير المجاهدين الطيب زيتوني بوهران أن. وذكر أن “عدد الزوار الذين دفعوا تذكرة الدخول إلى المتاحف الولائية والمتحف الوطني للمجاهد تجاوز المليون زائر في 2016″، وأشار إلى أن عدد رواد المتحف الوطني للمجاهد وصل إلى 400 ألف زائر خلال السنة الجارية بعد أن بلغ 40 ألف السنة الماضية و”هذا يدل على اهتمام المواطنين بالبحث والقراءة ومعرفة تاريخهم”، مضيفا في ذات السياق أنه “افتخار  و اعتزاز و مسؤولية”، وفي سياق متصل ذكر السيد زيتوني أن وزارة المجاهدين أنشأت 44 متحفا عبر كامل التراب الوطني ولم يبق سوى ست ولايات لا تتوفر على مثل هذه المرافق، حيث أن الدراسات والأرضيات جاهزة لإنجاز بها متاحف و”سنبحث مع الحكومة ووزارة المالية للتمويل حتى نصل إلى إنجاز متحف في كل ولاية”، وفيما يتعلق بكتابة التاريخ قال السيد زيتوني أن المؤسسات الجامعية تقوم بجمع تاريخ الثورة الجزائرية وتسعى لجان بوزارة المجاهدين لجرد كل الجرائم المرتكبة من قبل المستعمر الفرنسي في حق الجزائريين والكشف عن كل الظلم و التنكيل و التقتيل و التشريد الذي تعرض له الشعب الجزائري من 1830 إلى غاية الاستقلال الوطني معلنا عن وجود لجنة تعمل بالتنسيق مع وزارة التربية الوطنية لإعداد كتاب للطور الابتدائي يروي ثورة التحرير الوطني بأسلوب بسيط و كتابين آخرين يخصان الطورين المتوسط والثانوي.

 

Print Friendly