%d8%a8%d8%b3%d9%83%d8%b1%d8%a9-%d8%b3%d8%ad%d8%b1-%d9%88%d8%a7%d8%ad%d8%a9-%d8%ac%d8%b2%d8%a7%d8%a6%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d8%b9%d9%86%d9%88%d8%a7%d9%86-%d9%85%d8%b9%d8%b1%d8%b6-%d8%a8%d9%81%d8%b1%d9%86

مثل المعرض الفني “بسكرة.. سحر واحة جزائرية” الذي يحتضنه معهد العالم العربي في العاصمة الفرنسية باريس إلى غاية 22 جانفي الجاري، مناسبة لاكتشاف سر المدينة التي سلبت ألباب الكثير من الأدباء والفنانين والرسامين من مختلف أنحاء العالم. ويعيد المعرض تجسيد مدينة بسكرة التي تقع على أبواب الصحراء الجزائرية، وذلك من أعمال فنية ولوحات وإنجازات ثقافية خلدت جمال الطبيعة وتنوع تراث المدينة العمراني والإنساني بشكل يعكس العمق التاريخي للمنطقة. ويتيح المعرض للزوار فرجة ساحرة لاكتشاف ثراء منطقة كانت ملتقى طرق الحضارات، وتعرف حاليا بإنتاجها لأطيب أنواع التمور، وترفض الانصياع للمد العمراني المشوه لجمالها.

 

Print Friendly