وزيرة-البريد-و-تكنولوجيات-الإعلام-والاتصال-السيدة-هدى-إيمان-فرعون

اعتبرت وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال السيدة إيمان هدى فرعون أن هناك إمكانيات لتثمين شبكة الاتصالات التي تتوفر عليها الجزائر، والتي يمكن أن توسع إلى العديد من البلدان الإفريقية، وذلك على اعتبار أن قطاع الاتصالات أضحى من بين أهم  القطاعات، و سيتمر كذلك خلال العشريتين القادمتين، وكشفت الوزيرة أنه من بين المليار ومائتي ساكن بإفريقيا، فإن عدد الموصولين بالإنترنت لا يتعدى 300 مليون وهو عدد جد ضئيل، وفي الصدد اعتبرت السيدة فرعون أن إيصال وسائل تكنولوجيا الاتصالات الحديثة إلى البيوت الإفريقية إلى جانب كونه تحركا  سياسي إلا أنه يحمل في طياته حيثيات اقتصادية جديرة بالاهتمام.

إطلاق إعلانات عن مناقصة لنشر الألياف البصرية في إفريقيا

أعلنت وزيرة البريد و تكنولوجيات الإعلام والاتصال السيد إيمان هدى فرعون انه سيتم خلال الأسابيع المقبلة إطلاق إعلانات عن مناقصة لوضع الآليات التي من شأنها نشر مئات الكيلومترات من الألياف البصرية في الدول الواقعة وسط إفريقيا كالنيجر، مالي، و التشاد”، وأشارت إلى أن شركة اتصالات الجزائر ستشرف بفروعها على هذه العملية، ولكن كل المؤسسات المهتمة مدعوة للاستثمار، واعتبرت الوزيرة في هذا الصدد انه بمقتضى اتفاق مع البنك الإفريقي للتنمية ستستفيد هذه المؤسسات من مزايا إضافية عن نظيراتها الأوروبية، وذكرت بهذه المناسبة أن الجزائر التي صنفت “الثالثة بعد النيجر و مصرفي مجال نشر الانترنت الثابت متطورة جدا بالمقارنة مع باقي الدول الإفريقية”، وقالت انه مع ذلك فان قطاع تكنولوجيات الإعلام و الاتصال في الجزائر “لا يدر الكثير من الأرباح، ولا يساهم كثيرا في الميزان الاقتصادي الوطني، ولذا من الضروري الاستثمار في إفريقيا في هذا المجال الهام خلال العقدين المقبلين”، وفي إفريقيا التي يفوق عدد سكانها مليار نسمة  فان “اقل من 300 مليون نسمة فقط موصولين بشبكة الانترنت”، و لم تتعد نسبة دخول الشبكة العنكبوتية لحد الآن 3 بالمئة” و هو أمر غير مقبول.

 

Print Friendly