اللواء نوبة

أكد قائد الدرك الوطني اللواء مناد نوبة بالجزائر العاصمة على أهمية التزام كافة الأطراف لخوض مسعى مشترك يؤسس لميكانزمات تعاون “مثمر” ويمكن من أخذ المعاينة الشاملة حول موضوع اختطاف الأطفال، وأوضح اللواء نوبة لدى إشرافه على فعاليات أشغال الملتقى الوطني حول اختطاف الأطفال في الجزائر أن تنظيم هذا اللقاء يؤكد التزام كافة الأطراف المهتمة بقضايا الطفل وطنيا  بخوض مسعى مشترك يؤسس لميكانزمات تعاون مثمر ويمكن من أخذ المعاينة الشاملة حول موضوع اختطاف الأطفال ببلادنا، وأضاف أن هذه المعاينة تتم من عدة زوايا أمنية وقانونية واجتماعية ونفسية لتبادل وجهات النظر وتدبر الإجراءات الكفيلة بقمع هذا الفعل الإجرامي الذي يعد من أخطر أنواع الانحراف الاجتماعي، ونظرا للاهتمام الخاص الذي يوليه لهذه الشريحة الحساسة، فقد أكد رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة في أكثر من مناسبة على عزم الجزائر الراسخ على حماية وترقية حقوق الأطفال، كما عبر عن التزام  الدولة التام بتنفيذ الترسانة القانونية التي اتخذتها لنفسها تماشيا مع ما جاء في الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، وأضاف اللواء نوبة أن نشاط الجزائر وجهودها في مجال ترقية حقوق الطفل توج على المستويين الدولي والإقليمي باعتراف المجتمع الدولي، وهذا ما ترجمه تعيين خبراء جزائريين على رأس آليات أممية وجهوية تعنى بهذا الشأن.

Print Friendly