W6IPjXn6Fu7024-mosquee-elaatique-tiaret

تسعى مديرية الثقافة لتيارت لتصنيف المسجد العتيق بعاصمة الولاية ومحطة الرسومات الحجرية “كاف بوبكر” ببلدية الدحموني ضمن المعالم الأثرية الوطنية حسبما علم من مدير القطاع، وذكر عبد الحميد مرسلي أنه تم في إطار هذه المساعي إعداد ملفين حول المعلمين الأثريين وتقديمهما لوزارة الثقافة، ويتضمن الملفان الوثائق والصور والبطاقات التقنية والبحوث الأكاديمية والتاريخية والأثرية حول هذين المعلمين الأثرين اللذين تم تصنيفهما قبل سنة ضمن المعالم الأثرية الولائية بقرار من لجنة الولاية للممتلكات الثقافية، و يسمح تصنيف المعلمين ضمن المعالم الأثرية الوطنية بحماية الموقعين والمحافظة عليهما واستغلالهما في مجال السياحة الثقافية حسب نفس المسئول، ويعد المسجد العتيق أو كما يطلق عليه مسجد “عين الكرمة” لقربه من هذا المنبع الأثري من أهم المعالم التاريخية الإسلامية بتيارت حيث تم انجازه بفضل تبرعات القبائل والأعراش سنة 1870 من طرف معماريين ايطاليين وهو يجمع ما بين الطابعين المعماريين الإسلامي والأوروبي حسب البطاقة التقنية لهذا المعلم، وتقع محطة الرسومات الحجرية “كاف بوبكر” بأولاد ميزاب بالدحموني وتعود إلى الحقبة التاريخية ما بين  6000 و 1000 سنة قبل الميلاد، وتحتوي هذه المحطة على أربع جداريات متباعدة داخل مخبأ صخري بطول 25 مترا تؤرخ لأربع فترات “البقريات” والرعاة ” و”الخيول” و”التقنيات البسيطة” حسب البطاقة التقنية للمعلم، وتضم ولاية تيارت أكثر من 400 معلم تاريخي منها 6 معالم فقط مصنفة ضمن التراث الوطني وهي خلوة بن خلدون والمدينة الأثرية تاقدمت ومركز تربية الخيول شاوشاوة وموقع الأجدار والموقع الأثري كولمناطة بسيدي الحسني.

 

Print Friendly