مولود معمري يعود في ذكرى ميلاده المئوية

تشهد عدة مناطق من الوطن تنظيم عدة تظاهرات علمية وثقافية ومحاضرات إحياء لمئوية ميلاد الكاتب مولود معمري (1917-1989) الذي أثرى الساحة الأدبية والثقافية عبر ما يزيد عن السبعة عقود. وتحتضن ولاية تيزي وزو منذ السبت الماضي عدة نشاطات ثقافية وإقامة معارض متنوعة لمختلف الصور والمقالات الصحفية التي تتناول حياة ومسيرة الكاتب وكذا عرض العديد من الكتب التي قام بتأليفها والعديد من المسرحيات.ويعتبر مولود معمري صاحب العديد من الروايات منها “الأفيون والعصا” التي تم اقتباسها للسينما و الربوة المنسية التي اقتبست أيضا للسينما و كتب بالامازيغية “نوم العادل”، إضافة إلى مسرحيات و قصائد شعرية و قصص.كما ترك إرثا ثقافيا ساهم في إثراء اللغة الأمازيغية بصفة خاصة وكذا للرصيد الثقافي الجزائري بصفة عامة.وتجدر الإشارة إلى أن المرحوم مولود معمري من مواليد 28 ديسمبر1917بقرية تاوريرت ميمون بأث يني بتيزي وزو ، ووفته المنية في26 فيفري1989 على الساعة الحادي عشر ليلا إثر حادث مرور مفجع .

Print Friendly