وزير-الموارد-المائية-و-البيئة-السيد-عبد-القادر-والي

أعلن وزير الموارد المائية والبيئة السيد عبد القادر والي بأن العمل جار حاليا لإعداد بنك أو قاعدة للمعلومات حول النقاط السوداء التي تتواجد بها المياه القذرة والصرف الصحي التي تصب عن طريق الوديان بكل سواحل الوطن، وأوضح الوزير عقب استماعه لتوضيحات حول مشروع حماية مدينة بودواو ولاية بومرداس  من خطر الفيضانات الذي انطلق في إنجازه سنة 2012 ويعرف تعثرا في ذلك، بأن هذه العملية التي يتم إنجازها بالتعاون مع المرصد الوطني للبيئة ضرورية و تتوسع لكل ولايات الوطن لاحقا، ومن خلال هذه العملية التي بدأت بوادي سيباو بتيزي وزو والحراش بالجزائر العاصمة تم إحصاء إلى حد اليوم 1420 نقطة سوداء عبر عدد من الوديان والشواطئ بتراب الوطن، ولهذه العملية أهمية “قصوى”، وأكد الوزير  بأنه بعد القيام بعمليات التفتيش بتحديد مصدر ومسؤولية المتسبب في الرمي العشوائي للقاذورات وعدم المعالجة الأفقية لهذه المياه القذرة التي تصل إلى الوديان ومن ثمة إلى ساحل البحر. كما تسمح كذلك بتحديد القطاعات المعنية التي سيتم العمل والتنسيق معها لحشد الوسائل الضرورية من أجل محاربة هذه النقاط السوداء من المصدر من خلال ربطها بشبكة قنوات الصرف الصحي.

سيتم ضم تسيير شبكة قنوات نقل المياه الشروب بكل بلديات الوطن إلى مؤسسة الجزائرية للمياه في 2019

وأعلن وزير الموارد المائية و البيئة السيد عبد القادر والي بأنه سيتم في آفاق 2019 استكمال عملية ضم تسيير شبكة قنوات نقل المياه الشروب بكل بلديات الوطن إلى المؤسسة الجزائرية للمياه، وأوضح الوزير عقب استماعه لعرض حول القطاع بمحطة تحلية مياه البحر برأس جنات بأن المؤسسة الجزائرية للمياه تسير حاليا شبكة قنوات المياه الشروب بـ1950 بلدية عبر الوطن والمتبقي من البلديات (536) سيتم إلحاق تسييرها بالمؤسسة المذكورة قبل نهاية 2019، ومن شأن هذه العملية المهمة التي تندرج في إطار إصلاح القطاع وعصرنة التسيير التي شرع فيها منذ سنة 1999 تثمين المورد المائي و توفير الخدمات المناسبة والعصرية وفي نفس المستوى لكل السكان وزبائن المؤسسة عبر الوطن.

Print Friendly