tchri3iyat

كشف حزب التجمع الوطني الديمقراطي عن برنامجه الانتخابي الخاص بتشريعيات 4 ماي المقبل والذي يرمي إلى تعزيز الأمن والاستقرار وضمان “الاستمرارية والتكيف” مع الوضع المالي حسبما أفاد به بيان للحزب ، وجاء في البيان أن الحزب “دأب منذ 1999 على دعم الرئيس السيد عبد العزيز بوتفليقة في تنفيذ برامجه المتتالية، وهو يساهم أيضا في التنمية الوطنية من خلال تجسيد اقتراحاته على مستوى الحكومة والبرلمان، وبنفس هذا الحس يعرض التجمع على الناخبين هذا البرنامج الذي يرمي إلى  تعزيز أمن البلد واستقراره و وحدة الأمة وضمان الاستمرارية وخاصة عبر الحفاظ على ديمومة العدالة الاجتماعية والتضامن الوطني”. كما يرمي برنامج التجمع إلى التكيف مع الوضع المالي ومع ضرورة إرساء حكامة أكثر نجاعة ومتطلبات تنويع الاقتصاد وجعله قادر على المنافسة، وكذا الاستجابة للتطلعات الاجتماعية لمجتمع شاب ما انفك يتزايد، ويتضمن هذا البرنامج الاقتراحات التي صاغها التجمع لفائدة أبناء الجالية المقيمين بالخارج،  قصد تعزيز الروابط بين الجزائر وجاليتها الوطنية بالمهجر وأيضا إشراكها في مسعى التنمية الوطنية، وبغية تجسيد مسعى  تضامني وتساهمي تجاه الجالية الوطنية بالخارج التي أثبتت التزامها بخدمة الجزائر كلما دعت الظروف، خلال حرب التحرير الوطنية، ومن خلال تضامنها مع الشعب عند تعرضه للكوارث الطبيعية ، ومشاطرتها آلام الجزائر وأفراحها من المأساة الوطنية إلى انتصارات المنتخب الوطني يقترح لفائدة الجالية الوطنية بالخارج عدة إجراءات” وأوضح نفس المصدر أن الحفاظ على وحدة البلد واستقراره وأمنه وكذا الحفاظ على الوحدة الوطنية يكون من خلال “حماية الإسلام من الطوائف والتيارات الدخيلة عنه وترقية دور الزوايا، وكذا “تكريس اللغة الامازيغية بصفتها لغة وطنية و رسمية” بالإضافة إلى تعليم تاريخ شعبنا الضاربة جذوره عبر آلاف السنين.

Print Friendly