6a7a17601d74c0043ae81fcd7039771e39cf7ad1

أجريت صبيحة أمس بمجلس قضاء سطيف محاكمة مرئية مباشرة من فرنسا للاستماع للشهود و الضحايا في قضية اختطاف و طلب فدية و قتل و فرار وقعت سنة 2007  تورط فيها مواطن مزدوج الجنسية ارتكب جريمته بالجزائر داخل إقليم الاختصاص القضائي للمجلس ليفر بعدها مرورا بتونس نحو فرنسا أين ألقي عليه القبض  هناك، و حسب السيد جيلالي بلالة النائب العام لدى مجلس قضاء سطيف فإن المتهم وباعتباره يحمل الجنسية الفرنسية فمن حقه أن يحاكم في الدولة التي ينتمي إليها و من هذا المنطلق تقدم القاضي لدى محكمة “لاروار” الجنائية بفرنسا بطلب المساعدة القضائية لسماع الشهود و الضحايا عن طريق المحاكمة المرئية وهو الطلب الذي وافقت عليه وزارة العدل الجزائرية وتم اتخاذ كل التدابير اللازمة لذلك من تجهيز للقاعة بالوسائل التقنية الضرورية و إحضار الشهود و ذلك بعد أن كانت السلطات الجزائرية فيما سبق قد قامت بكل إجراءات تشريح الجثة  و التحقيق بعد وقوع الجريمة . ذات المصدر أكد أن هذه التقنية التي استعملت خلال هذه المحاكمة ستمكن من اختزال الكثير من الوقت و الجهد عند البت في مثل هذه القضايا  بالإضافة إلى توفير الأموال و المصاريف .

ح.ق

 

 

 

 

 

Print Friendly