surete-nationale-ceremonie-de-remise-de-grades-a-5806-officiers-de-police-a-alger

تزامنا والعطلة الربيعية سطرت مصالح الشرطة بأمن ولاية سطيف مخططا أمنيا خاصا لتعزيز التواجد الأمني والحفاظ على السكينة العامة للمواطن، حيث تم تسخير كافة الإمكانيات المادية والبشرية اللازمة، وتوزيع مدروس للعناصر في الميدان حسب خصوصية كل منطقة، ضمانا لأمن المواطن وممتلكاته، ناهيك عن توفير المرونة والانسيابية لحركة المرور ليلا ونهارا. هذا البرنامج الأمني الخاص الذي جاء تنفيذا لتعليمات القيادة العليا للأمن الوطني، وبإشراف شخصي من قبل السيد  رئيس أمن الولاية مراقب الشرطة أخريب محمد، يهدف إلى تعزيز التواجد الأمني وضمان التغطية الأمنية الشاملة بالإقليم الحضري، خاصة في فترة العطلة التي تعرف كالعادة تنقلا كثيفا للأشخاص والعائلات سواء المقيمين بعاصمة الولاية أو الوافدين من مختلف الولايات المجاورة، خاصة وأن ولاية سطيف أضحت قطبا اقتصاديا وسياحيا بامتياز، وهو برنامج أمني وقائي في شتى المجالات سواء تعلق الأمر بالسلامة المرورية أو الصحة العمومية أو الأمن العام، وما يجلعه فعالا هو توزيع فرق وعناصر الشرطة بشكل مدروس مسبقا سواء عبر دوريات راكبة أو راجلة وحتى مموهين بالزي المدني خاصة بالمناطق التي تعرف توافد كثيف للأشخاص كالمراكز التجارية والأسواق وأماكن الترفيه ومحطات النقل الموزعة عبر كافة أحياء الولاية، كما تم الاستعانة بوسائل تكنولوجية متطورة ككميرات المراقبة الموزعة عبر أهم أحياء وشوارع المدينة، لما لها من فعالية في التدخل وفي وقت قياسي لدى وقوع أي طارئ. وبالموازاة مع ذلك أطلقت المديرية العامة للأمن الوطني خلال هذه العطلة الربيعية، حملة توعوية تحسيسية تحث شعار” السلامة المرورية قرار أنتم صانعوه”، وتهدف هذه الحملة التحسيسية المتضمنة جملة من النصائح والإرشادات الداعية إلى ضرورة احترام السلامة المرورية إلى توعية مستعملي الطرقات سائقين وراجلين  من مخاطر عدم احترام قواعد السلامة المرورية، والتي تؤدي غالبا إلى حوادث مأساوية لاسيما في المناسبات والعطل التي تعرف حركة وتنقلات كبيرة نوعا ما، وكذا  التوافد الكبير للعائلات على المرافق الترفيهية و السفر إلى مختلف الولايات لقضاء العطلة.

Print Friendly