الوزير-الأول-عبد-المالك-سلال

أكد الوزير الأول السيد عبد المالك سلال خلال لقاء جمعه بممثلي المجتمع المدني في ختام زيارته التفقدية لولاية الوادي على أنه يتعين العمل على  ترقية فرص الاستثمار في  قطاع السياحة باعتبارها موردا تنمويا واعدا يراهن عليه في المساهمة في تطوير الوضع الاقتصادي للبلاد، وأوضح سلال في السياق ذاته أن مشاريع السياحة لها انعكاسات ايجابية على الوضع الاقتصادي لاسيما في ظل الأزمة المالية الصعبة التي تمر بها البلاد مما يتعين مواجهة هذه الوضعية من خلال اعتماد توجه لتطور اقتصادي كفيل بإنعاش التنمية المحلية ودفع عجلة الاقتصاد الوطني.

لن نتخلى عن البرامج الاجتماعية …والجزائر تظل بحاجة إلى استيراد بعض السلع

وبخصوص دعم برامج الصحة والسكن والماء أكد أن الدولة لن تتخلى عن برامجها الاجتماعية بما فيها برنامج السكن، حيث تم اتخاذ قرار في إطار دعم السكن الريفي بتخصيص 2500 وحدة سكنية إضافية زيادة على البرنامج الحالي ، ومن جهة أخرى  أكد الوزير الأول أن تقليص الاستيراد لا يعني أبدا منع بعض السلع  والمنتجات لأننا بحاجة إلى المنافسة لضبط الأسعار في السوق و ضمان الجودة من  جهة  و توفير الخيار للمستهلك الجزائري من جهة أخرى”،  وفي هذا الإطار أوضح الوزير الأول أن إجراءات الحكومة لترشيد النفقات العمومية والتحكم في التجارة الخارجية هدفها “الحفاظ على التوازنات المالية  الكبرى للبلاد وعلى القدرة الشرائية للمواطن مع مواصلة برامج السكن والصحة والتربية وجهود دعم الاستثمار المنتج.

لجنة التحقيق تؤكد تطبيق مصنع طحكوت لإنتاج السيارات لدفتر الشروط

ومن جهة أخرى أكد الوزير الأول  السيد عبد المالك سلال على أن “لجنة التحقيق التي تم إيفادها مؤخرا إلى مصنع  طحكوت لإنتاج السيارات (علامة هيونداي)  أفضت إلى التأكد من احترامه لدفتر  الشروط الخاص بالاستثمار في هذا المجال” معلنا عن قرار جديد ينص على وجوب انتقال مصنعي السيارات الوطنيين إلى تصدير  ثلث منتوجهم إلى الخارج في السنة الرابعة من دخولهم هذا الميدان.

تشريعيات 04 ماي ستكون تتويجا لمسار المصادقة على تحصين استقرار الوطن

وبخصوص تشريعيات  04 ماي المقبل  أعرب السيد سلال عن يقينه أنها ستكون  تتويجا لمسار المصادقة  على تحصين استقرار الوطن والخيار الديمقراطي للجزائر، وشدد الوزير الأول على أن الانتخابات التشريعية المقبلة ستنظم تحت أحكام دستورية جديدة وضمانات نزاهة وشفافية مثلها  مثل الانتخابات  في العالم ، معتبرا أن هذه  الاستحقاقات “تندرج في إطار مواصلة الجزائر للخيار الذي انتهجه جيل نوفمبر.

ب.خ

Print Friendly