DSC_0113DSC_0134DSC_0139DSC_0072

قال وزير الاتصال السيد حميد قرين خلال إشرافه على الندوة الوطنية لإطارات الإذاعة الجزائرية التي احتضنها المجلس الشعبي الولائي لولاية سطيف مخاطبا الصحفيين أنه لا حزب لهم سوى الاحترافية والجزائر ،مشددا على الالتزام بالشفافية و الموضوعية والحيادية في تغطية الانتخابات التشريعية المقبلة ،مضيفا أن المسؤولية الملقاة على عاتق الإعلاميين كبيرة جدا في هذا المجال خاصة أولئك المنتمين للإذاعة الوطنية التي تعد أكبر مجمع إعلامي في الجزائر لديه القدرة على التأثير في مختلف فئات المجتمع خاصة و أنه سيتم تسخير 900 صحفي لتغطية الاستحقاق القادم .و بخصوص دعاة مقاطعة الانتخابات أكد قرين أن دور الإعلام هو زرع ثقافة الأمل و محاربة اليأس و الحديث عن المقاطعة سلوك سلبي يضر بمصلحة البلاد ،موضحا أنه على الجزائريين المشاركة بقوة في تشريعيات الرابع ماي المقبل إن أرادوا تغييرا إيجابيا يخدم وطنهم فيما على الإعلاميين المساهمة بفعالية في ضمان شفافية هذا الموعد الهام من خلال التغطية العادلة و المحترفة .
قرين صرح أن الصحافة الجزائرية اليوم هي أكثر احترافية و وعيا مما كانت عليه سابقا و أصبحت تدرك جيدا الرهانات و التحديات التي تواجهها في الميدان ،مضيفا أن الدولة لن تمنع القنوات غير المعتمدة من تغطية الحملة الانتخابية لكن حبذا لو يلتزم الجميع بأخلاقيات المهنة و احترام القانون .

4600 بطاقة صحفي محترف منحت للإعلاميين

و بخصوص موضوع بطاقة الصحفي المحترف أوضح وزير الاتصال أنه قد تم منح 4600 بطاقة فيما يعود سبب عدم استفادة الكثير من الإعلاميين من هذه البطاقة إلى عدم تسوية وضعيتهم من طرف المؤسسات التي يعملون لصالحها والتي لم تمنحهم الوثائق اللازمة حيث دعا في هذا الإطار إلى تحسين ظروف الصحفيين مما يمكنهم من التكتل و تنظيم أنفسهم . وللإشارة فإن الندوة المذكورة تعد آخر مرحلة ضمن المخطط الإعلامي المسطر لمرافقة الانتخابات التشريعية و الذي استهل بحملة تحسيسية واسعة لتوعية المواطنين بضرورة المشاركة القوية و التوجه إلى صناديق الاقتراع .
بقلم حسينة قاوة

 

Print Friendly