9779410270a6f01bfd59ae4618551338_L

 

باشرت الأحزاب السياسية والقوائم الحرة المعنية  بالانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها يوم 4 ماي 2017 المقبل حملتها  الانتخابية قبل التاريخ المحدد لانطلاقها الرسمي يوم 9 أفريل المقبل، ولم تنتظر الأحزاب السياسية الانطلاق الرسمي لهذه الحملة لدخول المعركة  الانتخابية من خلال تكثيف الأعمال السياسية بتنظيم تجمعات شعبية و نشاطات  تنظيمية سعيا منها للظفر بمقاعد ضمن التشكيلة المقبلة للمجلس الشعبي الوطني.  وباشر المترشحون حملتهم الانتخابية من خلال العمل الميداني أو عبر شبكة  الانترنت، ويجوب قادة الأحزاب السياسية التراب الوطني للالتقاء بالسكان المحليين المدعوين للتعبير عن أرائهم خلال هذه الانتخابات التشريعية، ومع اقتراب هذا الموعد الانتخابي لا تفوت الأحزاب الفرصة  خاصة خلال نهاية  الأسبوع  للالتقاء بالمواطنين في كافة أنحاء الوطن على غرار التجمع الوطني  الديمقراطي الذي نشط خلال الأسبوع الماضي تجمعا شعبيا بتندوف وعقد اجتماعا لمكتبه الوطني بقيادة أمينه العام السيد احمد أويحيى للتطرق إلى  التحضيرات المرتبطة بهذه الحملة الانتخابية، ويواصل التجمع الوطني الديمقراطي بالموازاة مع اتصاله المباشر مع السكان خوض  حملته عبر موقعه الإلكتروني وشبكات التواصل الاجتماعي لشرح برنامجه  الانتخابي، كما نظم الحزب في ذات السياق يوما تكوينيا حول استعمال وسائل الإعلام بمناسبة  هذه المنافسة الانتخابية. ومن جهته نظم حزب جبهة التحرير الوطني لقاء برئاسة أمينه العام السيد جمال ولد  عباس ضم المترشحين رؤوس القوائم و رؤساء المحافظات،و شرع مناضلو حزب جبهة التحرير الوطني من جهة أخرى في نشر قوائم تشكيلته  السياسية عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وبدورها اغتنمت جبهة القوى الاشتراكية فرصة اللقاء الوطني لشباب الحزب الذي  نظم بالجزائر العاصمة حول التحضير لهذا الموعد الانتخابي التي تريد أن  تجعل  منه مرحلة في مسار بناء الإجماع الوطني و الشعبي بهدف توفير ظروف تغيير سلمي وديمقراطي، وبعد أن أشارت  بالمناسبة إلى عودة موقعها الالكتروني الذي اصبح يحمل تسمية  “الرابط” تواصل جبهة القوى الاشتراكية التحضير للحملة في مختلف المناطق معلنة  عن تنظيم تجمع شعبي ببجاية يوم الخميس المقبل. كما يقوم حزب العمال بتحسيس مناضليه و إطاراته الذين لم يتوقفوا عن  التعبير عن إلتزاماتهم بحماية مصالح المواطنين و العمال و محاربة الثراء غير المشروع، وكثف من جهته حزب  التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية  الذي لم يشارك في  تشريعيات 2012  لقاءاته مع مناضليه في إطار البرنامج الانتخابي المخصص لهذه  التشريعيات تحت شعار “انطلاقة جديدة للجزائر”، وكشف مناضلو و إطارات الحزب عبر شبكات التواصل الإجتماعي عن نشاطات تكوينهم  السياسي المرتبط بالانتخابات التشريعية القادمة مع نشر قوائم الحزب الـ13، وفضل تحالف حركة مجتمع  السلم العمل الجواري بحيث قام  السيد عبد الرزاق مقري  مؤخرا بزيارة إلى قالمة وسوق اهراس أين التقى بالمواطنين و فتح مكتبا  انتخابيا جديدا، ومن جهته نوع تحالف النهضة و العدالة والبناء نشاطاته عبر الوطن كما قام  مرشحوه بنشر قوائم الحزب عبر الأنترنيت، وفضلت الحركة الشعبية الجزائرية الحاضرة في 49 مقاطعة إنتخابية، حسب المترشحين العمل الجواري، ويقوم العديد من رؤساء الأحزاب على غرار  مقري (حركة مجتمع السلم)، و موسى  تواتي ( الجبهة الوطنية الجزائرية)، و عمار غول (تاج)، و محسن بلعباس (التجمع من  اجل الثقافة والديمقراطية) بالإعلان المستمر عبر حساباتهم على الفايسبوك عن  نشاطاتهم وتنقلاتهم تحسبا للحملة الانتخابية. 

 

 

Print Friendly