vinaigre_blanc-copy

 

تمكنت فرقة التطهير والنظافة بالمصلحة الولائية للأمن العمومي التابعة لأمن ولاية سطيف من شل نشاط إحدى الورشات السرية التي تحترف إنتاج مادة غذائية تعد من المواد الواسعة الاستهلاك والمتمثلة في مادة ” الخل الأبيض”. الورشة ورغم أنها متواجدة بحي سكاني لا يعرف أي نشاط تجاري، ورغم  حذر صاحب الورشة الذي كان يستغل مرآب منزله لإنتاج هذه المادة في أوقات وفترات جد متأخر من الليل، إلا أنه قد تم اكتشافها من قبل عناصر الشرطة الذين لاحظوا حركة غير اعتيادية جعلتهم يتخذون تدابير جدية مع التدخل في الوقت المناسب لتوقيف هذا النشاط التجاري غير القانوني. العملية التي تدخل في إطار الأنشطة الوقائية التي تؤطرها مصالح الشرطة بسطيف، بهدف حماية المستهلك من شتى الممارسات التي قد تعرضه للخطر، كانت بمثابة عمل جدي يعكس مدى إلتزام أصحاب البذلة الزرقاء بمراقبة مدى احترام قوانين الجمهورية المطبقة على مختلف أنواع الأنشطة التجارية، وهذا حفاظا لسلامة المستهلك. وقد  سمح تدخل أفراد الشرطة بتجنب أضرار جسيمة ومضاعفات كان من المحتمل أن تكون خطيرة على المستهلك، وذلك كون المادة الحمضية التي تستعمل خلال الإنتاج مسرطنة ومحظورة الاستعمال، وفقا لنص المادة 02 من المرسوم التنفيذي رقم: 92-65 الذي يحدد خصائص وشروط إنتاج ووضع هذه المادة للإستهلاك، ما حمّل رجال الشرطة على إتلاف ما يعادل 17.560 عبوة بقيمة 348.080 دج، وذلك رفقة ممثلي مديرية التجارة، مع اعتماد تقنية ذكية لأن تلك المادة مضرة أيضا بالبيئة. ليتم إعداد ملف جزائي ضد المخالف في شأن قضية صناعة مواد استهلاكية  بمواد أولية مسرطنة وهو ما يتعارض والقواعد القانونية المنصوص عنها في أحكام القانون المتعلق بحماية المستهلك وقمع الغش، أرسل للجهات القضائية من أجل البت فيه.

جريدة كواليس

Print Friendly