election AR_0

تم أمس  بالجزائر العاصمة إجراء عملية  توزيع الحيز الزمني المخصص للأحزاب السياسية والقوائم الحرة للتعبير في وسائل  الإعلام (المؤسسة الوطنية للتلفزيون والإذاعة الجزائرية) في إطار الحملة  الانتخابية لتشريعيات 4 ماي المقبل، وجرت عملية القرعة بحضور ممثلين عن الأحزاب السياسية وقوائم المترشحين  المشاركة في الموعد الانتخابي القادم بالإضافة إلى ممثلين عن الهيئة العليا  المستقلة لمراقبة الانتخابات ومختلف وسائل الإعلام علما أن الحملة الانتخابية ستنطلق يوم الأحد المقبل لتدوم 21 يوما، و في كلمة له بهذه المناسبة قال ممثل الهيئة العليا المستقلة لمراقبة  الانتخابات السيد علي غرزولي أن لقاء اليوم حلقة من حلقات التعاون والتواصل من  أجل استكمال مشوار التحضيرات والاستعدادات المستمرة لإجراء انتخابات الرابع  ماي في أحسن الظروف، وأكد السيد غرزولي أن التقنية المستعملة في عملية القرعة ستوفر الفرصة  لجميع المترشحين بشكل منصف وعادل، ومن جهة أخرى أوضح المتدخل أن دعم و تطوير التعاون ورفع مستواه بين الهيئة  العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات وشركائها على الساحة الوطنية لم يعد  مطلبا تقتضيه المرحلة الحاسمة التي تمر بها الجزائر بل أصبح واجبا وطنيا و حضاريا من شأنه تحقيق الوثبة المنتظرة في مجال التعددية السياسية والممارسة  الديمقراطية، و شدد السيد غرزولي في هذا السياق على أهمية بناء الثقة بين الهيئة العليا و شركائها لاسيما الطبقة السياسية ممثلة في الأحزاب السياسية و قوائم المترشحين  الأحرار فضلا عن مختلف وسائل الإعلام.

 

 

 

 

Print Friendly