3_275979023

سجلت مصالح أمن ولاية سطيف طوال شهر مــارس  الفارط، 73 حادثا مروريا جسمانيا، خلفت 85 جريحا ودون أن تتسبب في خسائر في الأرواح، وقد عرفت هذه الحصيلة المسجلة داخل الأقاليم الحضرية التي وتتكفل مصالح الشرطة بتأمينها، ارتفاعا محسوسا في عدد الحوادث المرورية والجرحى وذلك مقارنة مع نفس الفترة من السنة الفارطة (2016)، في ما تم تسجيل استقرار في عدد القتلى الذي انعدم خلال الثلاثة أشهر الأخيرة، وقد جاءت معظم حوادث المرور الجسمانية المسجلة خلال هذه الفترة، نتيجة العامل البشري بنسبة 98.63 % من مجموع حوادث السير المسجلة عبر إقليم اختصاص المصالح، فيما بلغت نسبة حوادث المرور الجسمانية التي أنتجها عامل المركبة 01.37 %. ومن أجل المساهمة في التقليل من حوادث المرور عبر إقليم مصالح أمن ولاية سطيف، انتهجت هذه الأخيرة عديد الأنشطة الوقائية والردعية التي كان أهمها  تحرير 6378 مخالفة مرورية من بينها 586 جنحة مرورية  منها  253 مخالفة تتعلق باستعمال الهاتف أثناء السياقة، و 1587 مخالفة متعلقة بالتوقف والوقوف التعسفي المعيق لحركة المرور، و 720  مخالفة تتعلق باستعمال شريط بلاستيكي على زجاج المركبة عاتم للرؤية، و 63 مخالفة عدم استعمال الخوذة بالنسبة لأصحاب الدراجات النارية، و  269 مخالفة تتعلق بعدم التقيد بوضع حزام الأمان، بالإضافة إلى   362 مخالفة تتعلق بالتوقف أو الوقوف الخطيرين و  106 مخالفة تتعلق باتجاه المرور المفروض، وخلال نفس المدة عمدت مصالح الأمن إلى  سحب ما لا يقل عن 640 رخصة سياقه بالنسبة لقائدي مختلف أنواع المركبات ( 460 لمدة 3 أشهر، و 180 لمدة 6 أشهر)، و سحب 30 رخصة سياقة بالنسبة لسائقي الدراجات النارية،  و  إجراء 173 حالة وضع بالحظيرة بالنسبة للمركبات، و إجراء 108 حالة وضع بالحظيرة بالنسبة للدراجات النارية.

 

Print Friendly