GEFIGWREFI_896442862

تمكنت مصالح أمن ولاية الجزائر من الإطاحة  بعصابة ناشطة بالعاصمة و ضواحيها متكونة من 4 مشتبه فيهم متابعين في قضية  تكوين جمعية أشرار و السرقة الموصوفة المقترنة بظرف التعدد و المختصة في سرقة  بطاريات ملك لإحدى شركات الاتصالات الهاتفية تتمتع باستقلالية شحن طويلة المدى  تستعمل في قوارب الهجرة السرية حسبما أفاد به بيان صادر عن ذات  المصالح. و قد تمكنت مصالح الأمن بعد الإطاحة بهذه الشبكة من استرجاع 3 قناطير من  الكابلات النحاسية و صفائح نحاسية تزن 50 كيلوغرام خاصة بشركة الاتصالات  الهاتفية و كذا مبلغ مالي قدره 73 الف دج. و تتلخص وقائع القضية من خلال ترسيم شكوى من قبل الممثل القانوني لإحدى شركات  الاتصالات الهاتفية مفادها إختفاء معدات تقنية تمثلت في 8 بطاريات تتمتع  باستقلالية شحن طويلة المدى تستعمل في قوارب الهجرة السرية  أو يتعدى ذلك إلى  نوايا إجرامية أخرى الخاصة بهوائيات المتواجدة بغرف العمليات و التحكم بأسطح  العمارات والفيلات، حيث تبين بعد التحقيق ان المتورط الرئيسي هو تقني اتصالات  بشركة مناولة. و بعد تفتيش مسكن المشتبه فيه الرئيسي تم العثور و استرجاع كافة العتاد  المستعمل في عملية السطو و نزع البطاريات و الكوابل النحاسية، حيث أدلى بهوية  المشتبه فيه الثاني و هو تقني بنفس الشركة المناولة الذي تم إيقافه، و كذا  المشتبه فيه الثالث الذي ضبط بحوزته مبلغ مالي قدره 73 ألف دج. كما تمكنت مصالح الأمن من توقيف المشتبه فيه الرابع (يمتهن مهنة تحويل و بيع  النفايات الصناعية و الخردوات) الذي عثر بمسكنه على 3 قناطير من الكابلات  النحاسية و كذا صفائح نحاسية تزن 50 كيلوغرام خاصة بشركة الاتصالات الهاتفية. و قد تم وضع المشتبه فيهما الأوليان من طرف وكيل الجمهورية المختص إقليميا و هما تقنيان في الاتصالات “رهن الحبس المؤقت، فيما وضع الاثنان الباقيان تحت  الرقابة القضائية”.

 

 

Print Friendly