سيتم قريبا إطلاق علمية ثانية خاصة بإزالة اللوحات الإشهارية العشوائية بمدينة علي منجلي (قسنطينة) حسبما علم من المدير العام لمؤسسة تهيئة مدينتي علي منجلي وعين النحاس، و ستستهدف هذه العملية التي تعد الثانية من نوعها عدة وحدات جوارية من هذه المنطقة العمرانية الكبيرة حسبما أوضحه فريد حيول مشيرا إلى أنه ستنم إزالة عشرين لوحة إشهارية منظرها يشوه شارع جيش التحرير الوطني الذي يشكل الطريق  الرئيسي لمدينة علي منجلي، وبعد أن أكد بأن هذه العملية تستهدف إعادة الاعتبار لمنظر هذه المدينة و تحسين الإطار المعيشي للسكان أوضح ذات المسؤول بأن مصالحه قامت بحملة تحسيسية في صفوف التجار تدعوهم إلى احترام التنظيم الساري و المتعلق على أبعاد و مكان اللوحات، كما ذكر المصدر بأنه تم إطلاق عملية أولى لإزالة لوحات إشهارية عشوائية في بداية فيفري الجاري من طرف مصالح بلدية الخروب بالتعاون مع مصالح الأمن الوطني مما مكن من إزالة 460 لوحة إشهارية تم وضعها بطريقة عشوائية عبر عدة أحياء و ساحات صغيرة أو حتى في التقاطعات التي تعيق بشكل جدي رؤية مستعملي الطريق، وأكد السيد حيول بأن هذه العملية المندرجة في إطار المخطط المستعجل للتحسين الحضري للمدينة الجديدة علي منجلي و التي تمت المبادرة إليها من طرف مصالح الولاية تطلبت عدة خرجات ميدانية لممثلي مؤسسة تهيئة مدينتي علي منجلي و عين النحاس من أجل إحصاء اللوحات الإشهارية الفوضوية التي لا تستجيب للمعايير المطبقة في الوسط الحضري، وستشرع ذات المصالح قريبا في إقامة إشارات حضرية و مرورية جديدة عبر مختلف الأحياء و المحاور بمدينة علي منجلي،  وفي إطار ذات المخطط سيتم تجسيد عملية تسمية الوحدات الجوارية و شوارع مدينة علي منجلي ، الذي أردف بأنه تم إعداد دراسة تتعلق بهذا الجانب و إرسالها للهيئات المعنية،  وتضم مدينة علي منجلي الواقعة على بعد 22 كلم عن عاصمة الولاية و التابعة لبلدية الخروب 20 وحدة جوارية و ما لا يقل عن 450 ألف ساكن، وتوجد بهذه المدينة جامعتان قسنطينة 2 و 3 و تحتضن أهم البرامج السكنية بالولاية.

 

Print Friendly