فيس-بوك-.ثقف-نفسك-11

تم منذ شهرين إنشاء أول صفحة للتواصل الاجتماعي ” فيسبوك وتويتر” خاصة بأمن الولايات عبر القطر الوطني، هي تلك الخاصة بمصالح أمن ولاية سطيف التي أنشأتها بتاريخ  الـ 12 فيفري 2017 موعد إحياء اليوم العالمي للانترنت، محطة لم يغفل القائمون على هذه الصفحة عن أهمية استغلال رمزيتها لإنشاء صفحة تعد الأحسن والأكثر تشعبا منذ إفتتاح صفحات تواصل أمن الولايات.  وقد بلغ عدد متتبعي صفحة تواصل أمن ولاية سطيف في وقت جد قياسي لم يتعد الشهرين 10 آلاف متتبع، وذلك بفضل المصداقية التي أضحت الصفحة  تتميز بها وسط مرتادي هذا العالم الافتراضي، بعد أن أصبح الكل يتابع أي صغيرة وكبيرة تنشر بها خاصة ما تتضمنه الفيديوهات المنشورة من رسائل إعلامية هادفة وراقية، حيث تعكس منشوراتها بالصورة والصوت التزام هذه المصالح بتبني أنشطة تواصلية دائمة مع مختلف الشركاء خاصة خلال مختلف الأعياد والأيام الوطنية، يبادر بها السيد رئيس أمن الولاية شخصيا.  الصفحة تتضمن نداءات أرسيت بطرق متقنة موجهة لكافة أطياف المجتمع، ورسائل تحث على التبليغ تم توجيهها بشتى اللغات حتى لغة الإشارة منها، وما زاد الصفحة اهتماما ومصداقية ومتابعة هو حرص أول مسؤول على قطاع الأمن بالولاية، مراقب الشرطة السيد محمد أخريب، على الإجابة على جميع الاستفسارات المدرجة، وسهره شخصيا على إتخاذ مصالحه إجراءات أمنية عاجلة وفورية بموجب مختلف الإفادات والبلاغات الصحيحة والموضوعية التي تصل إليه وبالأخص ذات البعد الأمني منها، مع تلبية جل حاجيات المواطنين ما جعلها تلقى استحسانا واسعا لديهم ناهيك عن الشعور بالمسؤولية و دورهم الفعال الذي قد يلعبونه في مجال محاربة الجريمة الحضرية، كما أن مصداقية هذه الصفحة تتجلى أيضا في تمكن العشرات من المواطنين ممن التمسوا لقاء السيد رئيس أمن الولاية، إلتقائهم وتحاورهم معه وطرح إنشغالاتهم عليه دون أي قيد أو شرط. كل هذا طبعا فضلا عن مختلف الإجراءات الميدانية التي أطرت وأثمرت بتوقيف مجرمين ومروجين للمخدرات مع الوقوف على بعض الخروقات والهفوات التي اتخذت بموجبها مصالح أمن الولاية إجراءات عملية، حارصة في الوقت ذاته على حماية المواطنين الخيرين الذين أبوا إلى أن يقدموا شهادات وإيفادات في سبيل المشاركة في إرساء الأمن واستتبابه.

 

Print Friendly