election_legislative_470X351_1_582501555-1rup36fi8ofvctihu4u8t40vafi692xeh3x1qcgipps4-2

تدخل الحملة الانتخابية لتشريعيات 2017 أسبوعها الأخير، وقد ميزها  الهدوء والتنظيم المحكم لمجرياتها خلال الأسبوعين الماضيين، أمام رفع لوتيرة التواصل السياسي مع الناخبين واعتماد لغة الإقناع وإضفاء حماس أكبر على النشاطات التي تنظمها من تجمعات ولقاءات جوارية لاستقطاب أصوات الناخبين، وفي هذا الصدد أكد رئيس المداومة الولائية للهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات بولاية بشار السيد محمد حريشي أن الحملة الخاصة بتشريعيات 04 ماي المقبل تجرى في ظروف يميزها الهدوء وسط حس سياسي متميز، وقال إن هيئته لم تسجل أي خروقات يمكن لها التأثير على السير الطبيعي لهذه الحملة مع الالتزام بالقوانين، مضيفا أنه هناك حس حضاري ووعي سياسي لدى المترشحين.

من جهة تباينت آراء المواطنين بسوق أهراس المتابعين للحملة الانتخابية حول من يمثلهم في قبة البرلمان، فالنساء يفضلن أٌقرانهن و الرجال يفضلون الوجه الجديد و العنصر الشبابي. وفي هذا الشأن قال بعض المواطنين إنهم تابعوا الحملة الانتخابية وهم في انتظار الرجل الصالح المتميز بالثقة، ويفضلون عنصرا جديدا حتى يكون الحوار معه سهلا ويتكفل بنقل انشغالاتهم و اهتماماتهم للبرلمان.

Print Friendly