large-69583إشراف-القضاء-على-الانتخابات-هو-أكبر-ضمان-لنزاهتها-41d5f

اعتبر وزير العدل حافظ الأختام السيد الطيب لوح إشراف القضاء على الانتخابات التشريعية ليوم 4 ماي المقبل  أكبر  ضمان لنزاهتها، مؤكدا أن مسؤولية كبيرة يتحملها القضاة بعد إقرار  التعديلات الدستورية، وأوضح الوزير في كلمة أمام القضاة والمحامين بمناسبة تدشينه للمقر الجديد  لمحكمة تيغنيف بولاية معسكر أن دور القضاء في الإشراف على  الانتخابات التشريعية المقبلة من خلال تواجده في الهيئة العليا المستقلة  لمراقبة الانتخابات بنصف العدد أو من خلال مستويات الإشراف الأخرى على سير هذا  الاستحقاق يمثل أكبر ضمان لحسن سيرها ونزاهتها، وأشار إلى أن الانتخابات التشريعية المقبلة تكتسي أهمية كبرى للوطن  باعتبارها أول استحقاق انتخابي يجري وفق مواد الدستور المعدل شهر مارس 2016  بما يحمله من ضمانات للعمل الديمقراطي في الجزائر ومن إصلاحات عميقة تؤهل  الجزائر للاستقرار و تمنح المواطن حقوقه في إطار دولة قوية ومهابة وعادلة ومستقرة، ودعا السيد  الطيب لوح من جهة أخرى الهيئات القضائية من مجالس ومحاكم إلى الاهتمام  بالتكوين وتحيين المعارف من خلال العودة إلى تنظيم الندوات المحلية التي كانت  تقام في السابق، حيث أمر بتنظيم ندوات تأخذ بعين الاعتبار طبيعة القضايا  المطروحة على مستوى كل جهة كقضايا التهريب بالنسبة للمناطق الحدودية ومشاكل  النزاعات العقارية بالنسبة للمناطق الداخلية والفلاحية وغيرها، وأمر الوزير القائمين على الهياكل القضائية الجديدة بالعمل منذ البداية  برقمنة الأرشيف القضائي والاستفادة من التكوين المتخصص الذي توفره الوزارة  للموارد البشرية في هذا المجال. 

 

 

 

Print Friendly