qnx9aqofap

استرجعت الفرق المختصة في مكافحة المساس بالتراث  الثقافي التابعة للأمن الوطني 4303 قطعة من الممتلكات الثقافية خلال سنة 2016  والأشهر الثلاثة الأولى من السنة الجارية، حسب بيان للمديرية العامة للأمن  الوطني. وتعود القطع المسترجعة إلى مختلف الحقب الزمنية التي مرت بها الجزائر و”خاصة  الفترة الرومانية”. وعالجت فرق مكافحة المساس بالتراث الثقافي 40 قضية تتعلق بالاعتداء على  التراث الثقافي وتهريب الآثار “عبر الوطن”، وتم “توقيف 59 شخصا” متورطا  وتقديمهم أمام القضاء. وأشار بيان الأمن الوطني إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني تولي أهمية  بالغة لحماية التراث الثقافي “المادي واللامادي، الثابت والمنقول، والمغمور  تحت المياه” وذلك عبر “تبني خطة لحمايته من النهب والتخريب”. وبهذا الصدد تم “إنشاء فرق متخصصة في مكافحة المساس بالتراث الثقافي مع  تعميمها عبر كامل ولايات الوطن” ويضيف البيان أنه من مساعي تلك الفرق “حصر  نشاط الشبكات الإجرامية التي تنشط في تجارة مختلف التحف الأثرية والتي “يمتد  نشاطها في بعض الأحيان إلى خارج الوطن”. ودعا البيان المواطنين إلى “المساهمة” في محاربة كافة أشكال السطو على  الموروث الثقافي وحمايته من كل أشكال النهب والتخريب وذلك بالتبليغ عليه مذكر  أن جرائم سرقة التراث يضع صاحبه تحت طائلة العقوبات المجرمة.

Print Friendly