الوزير-الأول-عبد-المالك-سلال-من-المرتقب-ان-يحل-فى-زيارة-عمل-وتفقد-لولاية-عنابة-سيدشن-عدة-مشاريع-كبرى

أكد الوزير الأول السيد عبد المالك سلال على دعم الدولة لخلق المؤسسات الناشئة  لاسيما في مجال  الخدمات والدراسات والمناجمنت والمناولة والتكنولوجيات الحديثة  من خلال  تحفيزات مالية وجبائية ومنظومة وطنية للتكوين تهدف إلى تطوير القدرات  الوطنية، وقال السيد  سلال في ندوة حول الشركات الناشئة تحت عنوان المواطنة والمدن  الذكية،  بأن الحكومة تود أن ترتكز ديناميكية الشركات الناشئة حول مجالات  الخدمات والدراسات والمناجمنت والبحث والتطوير والمناولة والتكنولوجيات  الحديثة لرفع القدرات الوطنية في هذه المجالات، وأكد الوزير الأول  في هذا الخصوص  دعم الدولة لهذا المسعى من خلال تحفيزات مالية وجبائية ومنظومة وطنية للتكوين فعالة ودائمة التطور.

 

الحكومة ستواصل دعم الشباب حاملي المشاريع

وأوضح الوزير الأول بأن الهدف من سياسة تحفيز وتطوير الشركات الناشئة هي الاستفادة من  طاقة وإبداع الإطار الشاب الجزائري “الذي تشيد به الشركات والجامعات العالمية  وكذا المؤسسات الخاصة التي تشغل منهم أعدادا متزايدة في الجزائر، و في هذا الإطار ستواصل الحكومة “دعم حاملي المشاريع وخاصة الشباب منهم عبر تخفيف القيود البنكية وتقليص قيمة المساهمة الشخصية  ورفع مبالغ القروض بدون فوائد وتخصيص جزء من الطلب العمومي للمؤسسات المصغرة، وهي التدابير التي من شأنها توسيع عروض الإدماج المهني للشباب وإتاحة الفرص  لهم لخلق مؤسساتهم بأنفسهم، وفي مجال التكوين  أشار الوزير الأول إلى إعادة تنظيم مسارات التعليم المهني  بتوحيد الشهادات ورفع مستوى الدراسات التي تهدف إلى تنويع وتوسيع عروض التكوين  المتواصل والتأهيل بما يسمح بالتأقلم السريع والفعال مع متطلبات سوق العمل، وترمي هذه الإجراءات إلى توفير مناخ ملائم لخلق النشاطات  ونمو المؤسسات في كافة القطاعات يكون في خدمة الشباب (ذكور و إناث) الذي يجب  أن تتعدى طموحاته وضعية الأجراء.

Print Friendly