انطلاق فعاليات تظاهرة شهر التراث بقسنطينة

انطلقت بمقر المتحف الوطني  العمومي للفنون والتعابير الثقافية التقليدية بقسنطينة فعاليات تظاهرة شهر  التراث تحت شعار “التراث الثقافي دافع لتنمية الإقليم”، و قد أشرف على مراسم افتتاح هذه التظاهرة السنوية التي تمتد لشهر كامل  بمبادرة لمديرية الثقافة بالتنسيق مع جمعيتي “البهاء” و “الباي” المحليتين  علاوة على دار “اليمن” للنشر و التوزيع الأمين العام للولاية عبد الخالق صيودة  الذي طاف بمختلف أجنحة المعارض التراثية و التشكيلية المنظمة بالمناسبة حيث  تبادل أطراف الحديث مع العارضين و استمع لانشغالاتهم، وتضمن هذا المعرض الثقافي التراثي على وجه الخصوص “قعدة البايات” و الألبسة  التقليدية القسنطينية (نساء و رجال) و الحلويات و الأطباق التقليدية و الأواني  النحاسية و الآلات الموسيقية و المخطوطات و الأرابيسك و فنون الهندسة  المعمارية الإسلامية علاوة على معرض الفنانة التشكيلية حفيزة بشيري العنابي  الذي يسلط الضوء على أزقة المدينة العتيقة.و أوضح السيد أسامة بوديسة مستشار ثقافي بالمتحف الوطني العمومي للفنون والتعابير الثقافية التقليدية بأن هذا الموعد السنوي يشهد مشاركة 40 عارضا في  مختلف مجالات الصناعة التقليدية و الحرف التراثية علاوة على فناني تشكيليين ومصورين فوتوغرافيين، كما تندرج ضمن رزنامة شهر التراث الذي سيحتضن بعض فعالياته قصر الثقافة محمد  العيد آل خليفة معارض للصورة الفوتوغرافية علاوة على تنشيط عديد المحاضرات  منها التي تعزز الجانب الاقتصادي للتراث من خلال التطرق لاستراتيجيات وزارة  الثقافة المتعلقة بالاستثمار في الفعل الثقافي و أخرى ستتناول شيوخ المالوف القسنطيني و دورهم في الحفاظ على الذاكرة الفنية و الهندسة المعمارية لمساجد  المدينة العتيقة.و استنادا لذات المصدر سيشكل وسط مدينة قسنطينة في السابع مايو المقبل فضاء  لاحتضان الكرنفال الاستعراضي الخاص ب”عيد المدينة” السنوي الذي يسلط الضوء على  عادة تقطير الزهر و الورد إضافة إلى استعراضات فلكلورية شعبية و أخرى للخيالة.ومن المزمع أيضا تنظيم حفلات لموسيقى المالوف و الفقيرات وخرجات للمواقع  الأثرية و التاريخية لقسنطينة في إطار هذه التظاهرة الثقافية.للإشارة، جرت مراسم افتتاح هذه التظاهرة على أنغام الهدوة للفنان رياض بلام  تلاها تنشيط فني أحياه المطرب الشاب محمد أمين شنطي في طابع المالوف أمتع به  الجمهور الحاضر.

 

Print Friendly