كشف الكاتب الجزائري باللغة الإنجليزية، حاكمي مختار، أنه بصدد العمل على روايته الثانية، التي ستتناول موضوع “الإرهاب”، وبالضبط تأثيرات العشرية السوداء على النسيج الاجتماعي بأكثر واقعية بعد أن جنح في روايته الأولى “الكذبة الصادقة” إلى توظيف رؤيته الفلسفية للحب والحياة.وأكد حاكمي مختار أن روايته الأولى كانت عن علاقة الجيل الجديد مع “الأبوية” وأهمية أن يكون جيلا إيجابيا في تعاطيه مع الماضي الموروث وأنه اختار النهاية التي وجدها مناسبة للنسق الدرامي ولا تمثل حكما نهائيا لأن مهمته الكتابة وشد القارئ بتعقيد الأحداث وترتيبها وليس تحديد إجابة معينة عن التساؤل الذي يطرحه العمل الروائي.وأشار الكاتب الشاب إلى أن العمل الروائي الثاني أراده أكثر عمقا من حيث تحليل الأحداث التي صنعت التحول في حياة الجزائريين والتركيز على التحديات التي استهدفت هويتهم بين شد التيار التغريبي بحكم التبعية التاريخية إلى فرنسا وجذب الشرق من خلال وصول التيار الإسلامي المتطرف. وسيقدم هذا الصراع في شكل قصة حب بطلتها امرأة، وستوظف القصة كواجهة لسرد الأحداث ونقل مشاعر أخرى كثيرة كالكراهية والعنف والألم والندم.الرواية الجديدة، ستنقل في أكثر من 300 صفحة مشاعر حقيقية وإسقاطات منطقية لتأثير العشرية السوداء على المنظومة الاجتماعية. ويأمل الكاتب أن توضع تحت مجهر النقاد المختصين وأبرز الوجوه الأدبية في الساحة الثقافية.اختار ابن رأس الماء بسيدي بلعباس أن يكتب باللغة الإنجليزية التي لم يدرسها في الجامعة، فهو لم يكمل دراساته العليا بسبب ظروف خاصة، ولكنه أتقن اللغة الإنجليزية كتابة ونطقا بفضل مطالعته الغزيرة للأدب الكلاسيكي وتأثره بروايات جورج أورويل وغيره من الكتاب الإنجليز.يحلم الكاتب الشاب بوصول رواياته إلى القراء باللغة الإنجليزية في الجزائر وفي الخارج ويحلم بالتعاقد مع دار نشر بريطانية لتسويق صورة جديدة عن المجتمع الجزائري بعيدا عن الصورة النمطية التي سوقها الكتاب باللغة الفرنسية المترجمة إلى اللغة الإنجليزية.

 

Print Friendly