رقمنة الهندسة المعمارية للمعالم الأثرية تضمن حمايتها

اعتبر مشاركون في ملتقى دولي حول “التراث  الإسلامي المغاربي”  نظم بقصر الثقافة “عبد الكريم دالي ” لتلمسان أن رقمنة المعطيات الهندسية للمعالم الأثرية المغاربية كفيلة بضمان  حمايتها واستمرارها كشواهد تاريخية حية للحضارات المتعاقبة بالمغرب العربي، وأبرز الأستاذ فؤاد غماري من جامعة تلمسان في محاضرته أنه يستوجب على الخبراء  والمختصين رقمنة المعالم التاريخية والأثرية التي تزخر بها الجزائر وتسجيلها  في صيغة الأبعاد الثلاثة, مشيرا إلى الجهود التي تبذل وطنيا للمحافظة على هذا  الارث عن طريق الترميم والحماية.كما ذكر ذات المتدخل ببعض المعالم التاريخية لعاصمة الزيانيين والتي تعود إلى  مختلف الإمارات والدول المتعاقبة على هذه الحظيرة التي لا تزال شامخة تروي  مآثر الأسلاف مثل الجامع المرابطي الذي تم تشييده في القرن العاشر ميلادي تحت  حكم علي بن يوسف بن تاشفين ومسجد سيدي بلحسن الذي شيد سنة 679  هجرية (1296  ميلادي) على يد  عثمان بن زيان خليفة يغمراسن وأطلق عليه اسم “أبي الحسن بن  يخلف التنسي”.ويهدف هذا اللقاء الذي ينظم في إطار إحياء شهر التراث إلى التعريف بالمعالم  الأثرية عبر بلدان المغرب العربي والدعوة إلى الاهتمام بها وترميمها لتبقى  شاهدة على الحضارة الإسلامية للمنطقة, وفقا لما أفاد به الأستاذ عبد القادر  جديد من قسم الهندسة المعمارية بجامعة تلمسان و رئيس اللجنة العلمية للملتقى,  الذي صرح أن الأشغال تتمحور حول البعد التاريخي والجغرافي للمعالم وكذا البعد الاجتماعي  و الثقافي والاقتصادي.كما يرمي الملتقى أيضا إلى ابرام اتفاقيات تعاون في مجال المحافظة على التراث  المادي بين قسم الهندسة التابع لكلية التكنولوجية لجامعة تملسان والمدرسة  الوطنية للهندسة المعمارية لتونس وجامعة “”إيون ميوسي” ببوخارست (رومانيا).وأقيمت ضمن هذا اللقاء الذي شهد مشاركة أساتدة من مختلف جامعات الوطن ومن  تونس ورومانيا وإيران عدة ورشات تمحورت أشغالها أساسا حول “التراث والرقمنة”  و”الحضائر المغاربية” و”هندسة المدينة القديمة والقصور” و”مناهج التدخل لترميم  المعالم الأثرية”.ونظم هذا اللقاء الذي دام يوما واحدا من طرف قسم الهندسة المعمارية لجامعة  تلمسان بالتنسيق مع مركز الفنون والمعارض لمدينة تلمسان.

Print Friendly