D2CB226E-1206-47DE-8222-36B2586FE79A_cx0_cy0_cw89_w1023_r1_s

 

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية السيد   نور الدين بدوي أن الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات مفتوحة لاستقبال كل الطعون بخصوص الانتخابات التشريعية التي نظمت  يوم 04 ماي،  وعلى هذه الهيئة الدستورية التأكد منها والعمل طبقا للصلاحيات المخولة لها لاتخاذ الإجراءات اللازمة، وأوضح بدوي أن الدولة الجزائرية اليوم لها مؤسسة سامية وهي الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات وعلى كل من يتكلم عن الاختلالات  والنقائص التي شابت العملية الانتخابية فان أبواب هذه الهيئة الدستورية  مفتوحة لكل الطعون، وأضاف أنه على الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات التي عملت بكل  إخلاص في العملية الانتخابية التأكد والعمل طبقا للصلاحيات  المخولة لها لاتخاذ الإجراءات اللازمة، كما أوضح الوزير بذات المناسبة أن دعاة المقاطعة لم يعرقل أحد طلباتهم بعدم الذهاب لصناديق الاقتراع مثلهم مثل بعض الشباب الذين عبروا عن أفكارهم عن طريق أعمال فنية تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي وهو دليل على كفل حق التعبير للجميع، و بخصوص تدعيم ركائز الديمقراطية التشاركية في الجزائر كشف الوزير أن الجزائر تعمل على تأطير ثقافة المشاركة بسن قوانين خاصة بذلك وقال :نعمل على وضع كل الميكانزمات القانونية حتى نحمل المواطن على المشاركة الفعلية من خلال قانون الديمقراطية التشاركية الذي سوف يقدم إلى البرلمان الجديد وسوف نعمل على  أن تكون للمواطن مكانة أقوى من خلال منتخبيه وفي سياق أخر أكد السيد بدوي أن المواطن الجزائري أثبت للجميع خلال هذه   الاستحقاقات وقدم إجابات قوية لكل المشككين في هذا العرس الانتخابي بقول   كلمته وما على  ممثليه اليوم  إلا أن يكونوا في مستوى طموحاته ومن واجبهم العمل بكل مسؤولية لتجسيد البرنامج الذي تم اختيارهم على أساسه. 

 

Print Friendly