أيام دراسية حول مخطط تسيير موقع جميلة الأثري‎ (1)

احتضن أمس  المسرح الجهوي لمدينة العلمة، فعاليات الأيام الدراسية حول مخطط تسيير موقع جميلة الأثري لماذا؟ وكيف ؟ .. وهي الأيام التي تدوم يومين، وقد بادر إلى تنظيمها متحف جميلة بالتنسيق مع جمعية أصدقاء جميلة، وكذا مديرية الثقافة بسطيف. ولإثراء هاته الأيام تم دعوة  العديد من الوجوه المختصة في علم الآثار، خاصة وأن المناسبة تتزامن وشهر التراث. وقد سطر المنظمون برنامجا ثريا يتضمن عديد المحاور الهامة، والتي تصب في مجال علم الآثار، ومن بين المحاور الهامة التي ستناقش هي: طبيعة وأهمية مخطط تسيير موقع مصنف تراث عالمي، السياسة العامة لتسيير وتصميم التراث، وكذا إثراء موضوع جميلة بلدية نموذجية ضمن “برنامج كابدال”، بالإضافة إلى محور آخر يتضمن مخطط تسيير المواقع المصنفة تراث عالمي مطلب أو حتمية. هذا وقد تم أيضا من خلال هاته الأيام إدراج محاور أخرى تضمنت كيفية تأهيل قلعة نجم كمركز للدراسات الأثرية لحضرة وادي الفرات،  وكذا  التطرق إلى الأعمال الأثرية من سنة 2012 إلى 2017، وكيفية وضع الأسس الخاصة بتجسيد شهادة ماستر في الإرشاد السياحي، كل هذه المواضيع وضعت لإثراء والمناقشة نشطها مختصون أمثال السيد محمد دحماني مدير مشروع “كابدال التنموي”، و السيد سابق  بوزيد مدير عام للتراث لمدينة فرنسية وغيرهم من الأساتذة، وحسب  السيد بوحزام مصباح مدير متحف جميلة والمشرف على تنظيم هذه الأيام، فإن  الهدف من تنظيم هذه الأيام  هو جعل مدينة جميلة الأثرية معادلة هامة في التنمية المحلية. هذا وعلى هامش هذه الأيام أقيم معرضا خاصا لأهم المواقع الأثرية خاصة موقع جميلة، وتجدر الإشارة إلى أن الأيام شارك فيها مختصون في مجال السياحة لأن الموضوع له صلة بالسياحة، خاصة  وأن السياحة قد أصبحت ضرورة حتمية لإبرازها لأن الدولة ركزت جهودها لدفع هذا المجال نحو الأحسن والأفضل، والجزائر تملك مؤهلات سياحية تجعلها مستقبلا قبلة للسواح الأجانب.

بوفندي حسان

 

Print Friendly