police1

تمكنت مصالح أمن ولاية الجزائر مؤخرا من توقيف مشتبه فيه في قضية اختلاس أموال عمومية من خلال سرقة علب خيط الجراحة قاربت 4 ملايير سنتيم بالصيدلية المركزية لإحدى المستشفيات العمومية بالعاصمة حسبما جاء في بيان لذات المصالح. و حسب ذات المصدر فقد تمكنت مصالح أمن مقاطعة الإدارية الرويبة من توقيف مشتبه فيه يعمل بالصيدلية المركزية لإحدى المستشفيات العمومية بالعاصمة تسبب في ثغرة مالية من خلال سرقة علب خيط الجراحة قاربت الـ4 ملايير سنتيم، حيث بينت إجراءات التدقيق الحسابي بين سنوات 2015-2017 غياب كميات معتبرة من خيط الجراحة. وقد انطلقت أطوار القضية بعد أن تقدم مدير المؤسسة الإستشفائية المعنية إلى مصالح الشرطة لإيداع شكوى ضد أحد عمال الصيدلية المركزية مفادها اختفاء 138 علبة خيط جراحة سنة 2017 و 980 علبة سنة 2016. وفي ذات الشأن ذكر المصدر أن  رئيسة المصلحة التي اكتشفت الأمر تبين لها بعد التدقيق في الحسابات ومقارنة الوصولات المخصصة للأرشيف بالتي تبقى عند المشتبه فيه وجود خلل كبير في الحسابات ما أجبرها على إخطارها مدير المؤسسة الإستشفائية وتحرير تقرير مفصل عن الوقائع.  وحسب ما جاء في البيان فإنه  بمباشرة التحقيقات أكد المشتبه فيه أنه تم استدعاؤه من قبل رئيسة الصيدلية التي واجهته بوصولات الطلبيات التي تبين له أنها تحمل خلل أرقام وكميات السلع التي تمنح للمصالح مقارنة بالوصل الأصلي، حيث أقر أنه قام بمنح بعض المصالح كميات إضافية مسبقة كما منح بعض عمال المستشفى خيط الجراحة لاستعماله في عمليات ختان أبناؤهم. وأشار إلى أنه  بعد مواجهته بالفعل المنسوب اليه أقر بأن أغلب عمليات التزييف في الأرقام الخاصة بالكميات هو من قام بها وانه معتاد على فعل ذلك بعلم من رئيسة الصيدلية على اعتبار أن الغرض من ذلك هو تغطية النقص الموجود بالمستودع ناهيك عن منح المصالح في بعض الأحيان كميات خيط جراحة بدون وصولات تثبت ذلك.وأبرز البيان أنه تم وضع المشتبه فيه رهن الحبس المؤقت من طرف وكيل الجمهورية المختص إقليميا.

 

Print Friendly