7197e02c5aaca51c8dffef7143a38f8f1b70aff5

 في إطار أنشطتها الوقائية الردعية الرامية إلى محاربة جميع أشكال التجارة غير الشرعية، خاصة ما تعلق بتداول وبيع بعض مواد المحظورة والخطرة، على غرار الألعاب النارية والمفرقعات التي تلى عادة رواجا مع حلول عيد الفطر المبارك، قامت مصالح أمن ولاية سطيف بحجز كمية معتبرة من المفرقعات والألعاب النارية والشماريخ بلغت 17 ألف وحدة من مختلف الأنواع.  العملية أطرت من قبل مصالح أمن دائرة حمام السخنة، التي أضحت تنتهج طرق عمل إستباقية تحول دون تمكن بعض الأشخاص من نقل كميات معتبرة من المفرقعات والألعاب النارية قصد بيعها بالسوق على مستوى بعض ولايات الشرق، ناهيك عن الفعالية التي تتميز بها حواجز المراقبة الأمنية، كونها تعتمد على عنصر المفاجئة، إذ تم بالمدخل الشرقي للمدينة بعد إخضاع حافلات لنقل المسافرين لعملية مراقبة كون المدينة تعد منطقة عبور وأن أغلب مروجي تلك الألعاب أصبحوا في الآونة الأخيرة يلجؤون إلى مختلف الوسائل الجماعية تهربا من أية مراقبات أمنية محتملة.  عملية المراقبة الأولى سمحت بحجز حوالي 6500 وحدة من المفرقعات والشماريخ، والثانية تم خلالها حجز 10.300 وحدة كانت مخبأة بإحكام ومموهة بين أمتعة المسافرين، ليتم التحري عن أصحابها وتوقيفهم وتحويلهم لمقر المصلحة، مع فتح تحقيق معمق في ملابسات القضيتين، مع حجز كمية المفرقعات وتحويلها إلى الجهات المخول لها قانونا التصرف في مثل هكذا مواد خطيرة ومحظورة، مع إنجاز ملفات جزائية ضد المتورطين الأربعة، بتهمة حيازة بضاعة محظورة دون رخصة، تمت إحالتها إلى النيابة المحلية. مصالح أمن ولاية سطيف تذكر الأولياء بمخاطر استعمال الألعاب النارية والمفرقعات وما تخلفه من مخاطر قد تصل إلى غاية إحداث عاهات وجروح خطرة وحتى إعاقات، كما تدعوهم إلى تجنب اقتناء هذه المنتجات المحظورة، مع الاتصال  دون أيّ تردد عبر الرقم الأخضر 1548 أو رقم النجدة 17 للمساهمة في الحدّ من هذه الظاهرة ومحاربة كلّ الأنشطة غير المشروعة.

 

Print Friendly