626536_196968

انطلقت فعاليات الطبعة الرابعة للبنيالية المتوسطية للفن المعاصر بمتحف الفنون المعاصرة ( مامو) بوسط مدينة وهران بمشاركة أكثر من 50 رساما من الجزائر ومن الخارج، ويشارك في هذه التظاهرة التي تتزامن مع إحياء الذكرى ال 55 للاسترجاع السيادة الوطنية زهاء 40 رساما في الفنون البصرية الحديثة من مختلف ولايات الوطن وحوالي 20 فنانا من تونس و اسبانيا و فرنسا وسويسرا وتركيا و الولايات المتحدة  الأمريكية حسبما ذكره محافظ البنيالية، كما يعرض خلال هذه الطبعة المقامة تحت رعاية وزارة الثقافة و الولاية و المنظمة من قبل جمعية وهران للفنون البصرية  “حضارة العين” و بالتعاون مع المؤسسة المتحفية “مامو” أعمال فنية لرسامين لم يشاركوا في هذا الموعد من سوريا و مصر ولبنان و المغرب واليونان و ايطاليا فضلا عن إبداعات لرسام من تايلاندا كما أضاف الفنان التشكيلي توفيق علي شاوش. ويشارك كضيوف شرف ثلاثة رسامين جزائريين وهم زينب سديرة قادمة من لندن (انجلترا) و مصطفى نجاي من الجزائر العاصمة و مصطفى غدجاتي من سطيف نظير الأعمال الفنية “الراقية” التي شاركوا بها في تظاهرات عالمية و عرفانا لما قدموه من إبداعات خدمة للفن التشكيلي الجزائري بصفة عامة وفق ذات المصدر.كما تفسح هذه الطبعة التي تتواصل فعالياتها إلى غاية 31 يوليو الجاري المجال للشباب لعرض إبداعاتهم في الفن المعاصر و الاحتكاك بالرسامين المحترفين و تبادل معهم التجارب لترقية الفن المعاصر الجزائري وجعله في مصاف العالمية، ويتضمن معرض هذه الحولية أعمال جديدة في الفن المعاصر في اختصاصات اللوحات الزيتية و المائية و النحت و التركيبات الفنية و الصور الفوتوغرافية و إنتاجات أخرى في السمعي و البصري و الديزاين تتناول جميعها موضوع ” النزوح ولهجرة ” الذي تم اختياره كشعار لهذه الطبعة. وفي هذا الصدد قال محافظ البينالية المتوسطية للفن المعاصر الذي يعد عضوا في الجمعية المذكورة أن ” اختيار شعار هذه التظاهرة أملتها الظروف الصعبة التي أصبح الإنسان يعرفها من جراء الاستعمار و الحروب و الكوارث الطبيعية وغيرها من الأسباب التي جعلت الهجرة الجماعية أكبر كارثة إنسانية يشهدها العالم “.وبالموازاة مع المعرض تم برمجة محاضرات من تقديم مختصين في الفن البصري تتناول مواضيع لها صلة باختصاصات الفن المعاصر .

Print Friendly