تنظيم معرض حول تاريخ الجزائر العاصمة إلى غاية 3 أوت

ينظم معرض فوطوغرافي حول تاريخ مدينة الجزائر  العاصمة منذ العصور القديمة و ذلك إلى غاية 3 أوت المقبل بمركز فنون قصر  الرياس الحصن 23  من خلال عرض صور من الأرشيف و لوحات، و يصور هذا المعرض الذي نظمته ولاية الجزائر بالتعاون مع جمعية “العدلانية” و  الحامل عنوان “الجزائر المحمية بالله” أصول إنشاء المدينة و محطات الأحداث  التي ميزت العصور الفينيقية و الرومانية و البيزنطية و البربرية و العثمانية  إلى غاية فترة الاستعمار.الجزء الأول من هذا المعرض الذي عرض في لوحات إعلامية أبرز الكتابات و رسم  الخرائط الإغريقية و الرومانية بحثا عن النواة الأساسية لمدينة الجزائر لما  قبل سلالة بنو مزغنة قبل ذكر الحملات العسكرية ال18 التي تعرضت لها هذه  السلالة بين 1516 و 1830، و اقترح المنظمون سلسلة من نقوشات و لوحات القصبة بالجزائر العاصمة التي تعود  إلى فترة الحكم العثماني و كذا مخططات المدينة و صور عن السكن الحضري في تلك  الفترة.و تم عرض صور تمثل الحياة الاجتماعية داخل المقاهي و الحمامات و كذا الأفراح  الشعبية و الأعياد الدينية في تلك الفترة.كما عرضت سلسلة من البطاقات البريدية و الصور القديمة التي صورت العديد من  المهن التي كانت تمارس في مدينة الجزائر العاصمة في القرنين الثالث عشر و  التاسع عشر على غرار الكاتب العمومي و الموثق و الحلاق و حرفي النحاس إضافة  إلى مختلف التجار. و قدم المعرض كذلك صورا عن ينابيع و نافورات القصبة حيث تم تخصيص فضاء كبير  يصور ضريح سيدي عبد الرحمان الثعالبي (1383-1470) و كذا مقبرة هذا الضريح الذي  يحتضن مقابر والي دادة و أحمد باي و حسان باشا و غيرهم. يذكر أن المعرض افتتح يوم 5 جويلية احتفالا بالذكرى الـ55 لعيد الاستقلال.

 

Print Friendly