IMG_0018

بعد أن عرفت الليالي الأولى لمهرجان جميلة العربي في طبعته الثالثة عشر  والمقامة على ركح “كويكول”، عزوف الجمهور عن الحضور، عرفت السهرة الثالثة توافدا كبيرا للعائلات السطايفية وكذا الشباب بعد أن علموا أن السهرة سيكون نجمها ملك الأغنية العربية “صابر الرباعي” الذي أعاد بريق المهرجان من جديد، حيث كانت بداية السهرة  على الساعة الحادية عشر ليلا، بصعود نجم الأغنية العربية والتونسية “صابر الرباعي” لركح “كويكول” وسط ترحيب الجمهور به، وهو المتعود على التألق بمهرجان جميلة الذي شارك فيه عدة مرات آخرها كان قبل سنتين، حيث أمتع وأطرب جمهوره المتعطش لفنه ولأغانيه، و على مدار ساعة ونصف من الزمن غنى صابر الرباعي  أجمل ما جادت به حنجرته الذهبية على غرار أغانيه الناجحة “سيدي منصور”.. “أتحدى العالم”.. “برشا برشا”، كما لم ينس الفنان التونسي الفنانة الراحلة “ذكرى” و أدى مقطع من أغنية “علي جرى”، كما غنى ابن تونس للراحلة وردة الجزائرية عدة أغاني وسط تجاوب كبير من الجمهور الحاضر، الذي زاد في نجاح السهرة الثالثة من المهرجان الذي إستعاد بريقه بأغاني الفنان العربي صابر الرباعي، كما كانت الأغنية المحلية حاضرة بتواجد الفنان “المناعي” الذي أدى باقة من أجمل أغانيه الصحراوية، ليكون مسك الختام مع ابن المنطقة الشاب “فارس” الذي يعتبر الفنان الذي مازال محافظا على النغمة السطايفية الأصيلة، و بمجرد اعتلاءه  المنصة وهو المعروف بأداء الطابع السطايفي المرفوق ” بالزرنة”، و أدى ابن سطيف أجمل أغانيه والتي تفاعل معها الجمهور كثيرا كأغنية “حزام العمرية تحل”، و” مريش ونديك في الكاليش”، وكذا أغنية “والو والو” التي تتغنى بأمجاد الوفاق السطايفي والتي لاقت إستجابة كبيرة من قبل الحضور، ليغادر صاحب الصوت الذهبي المنصة بصعوبة كبيرة بسبب الطلب المتزايد عليه من طرف الجمهور.

 

Print Friendly