911423781

طمأن وزير السكن و العمران و المدينة السيد  يوسف شرفة كل الحائزين على مقررات الاستفادة في إطار البناء الريفي  بأنهم سيحصلون على الإعانات المالية سواء لمباشرة بناء سكناتهم أو لإنهائها “قبل نهاية جويلية الجاري، وقال السيد الوزير  إن الجانب المالي لن يكون عائقا أمام إنجاز أي برنامج سكني سواء بصيغة العمومي الإيجاري أو البناء الريفي، مؤكدا بأن سنة 2018 ستكون سنة القضاء النهائي على المساكن الهشة، وأشار السيد شرفة  إلى أن السكن الريفي يندرج في إطار سياسة التنمية الريفية، يهدف لتنمية المناطق الريفية و تثبيت السكان المحليين، ويتمثل في تشجيع الأسر لانجاز سكن لائق في محيطهم الريفي في إطار البناء الذاتي، وتتمثل مشاركة المستفيد في هذه الحالة، في توفير قطعة أرض تكون ملكه، ومشاركته في تنفيذ وإنجاز الأشغال. إلى ذلك خصصت وزارة السكن برنامجا سكنيا مكثفا لولايات الجنوب مع الاهتمام أكثر بالسكن الريفي، و قد عرفت هذه الصيغة نجاحا في مختلف ولايات الوطن. ويحق الاستفادة من إعانة الدولة لبناء السكن الريفي لكل شخص طبيعي يقيم في البلدية، أو يزاول نشاط في الوسط الريفي، إذ يمكن له أن يستفيد من دعم الدولة للسكن الريفي. وفي هذا الصدد يقدر مبلغ الإعانة بمليون دينار 1.000.000 دج بالنسبة للقاطنين في ولايات الجنوب:  أدرار، تمنراست، إليزي، تندوف، الأغواط، بسكرة، بشار، ورقلة، الوادي وغرداية و 700.000 دج بالنسبة لساكني باقي الولايات.

 

 

 

 

Print Friendly