dfcda8c906c5256872b6f71070548c80_M

 اعتبر وزير الموارد المائية  السيد حسين نسيب بتبسة أن “تحلية مياه البحر تعتبر أسلوبا ناجعا لتعزيز الأمن المائي للجزائر،وأوضح الوزير في ندوة صحفية عقدها على هامش زيارة العمل والتفقد لمشاريع  قطاعه بهذه الولاية الحدودية أن الجزائر لجأت إلى تحلية مياه البحر التي تعد  نظرة صائبة لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة في بداية عام 2000  عندما بدأت الجزائر تدخل في أزمة حادة في مجال المياه،  حيث قرر وقتها عديد  الاستثمارات على غرار بناء السدود والتحويلات المائية. وذكر السيد نسيب بأن تحلية مياه البحر التي تمثل حاليا 15 بالمائة من مصادر  المياه الصالحة للشرب في الجزائر ستصل إلى 20 بالمائة نهاية 2017″،  وصرح الوزير أن الجزائر تحصي حاليا 75 سدا بقدرة تخزين إجمالية تزيد عن 8  مليار متر مكعب و11 محطة لتحلية مياه البحر تضخ 2 مليون متر مكعب يوميا و180  محطة لمعالجة المياه المستعملة ستضاف إليها 20 محطة معالجة أخرى في طور  الإنجاز حاليا، حيث ستوجه مياهها للسقي الفلاحي معتبرا ذلك مؤشرات طموحة  وإيجابية سخرت لها الدولة الجزائرية أغلفة مالية معتبرة .

 

 

Print Friendly