29_ce472e5140e82471fcf1ecd24b54c01f_s_525864552

أوضح المكلف بالإتصال بمديرية الحماية المدنية  بولاية روقلة السيد إبراهيم بن  عيوة أن مصالح الحماية المدنية سجلت ارتفاعا  “طفيفا” في حرائق واحات النخيل خلال السبعة أشهر الأولى من السنة الجارية عبر  الولاية  مقارنة بنفس الفترة من السنة المنقضية. ويتعلق الأمر بحدوث 270 حريقا بين شهري جانفي ونهاية جويلية المنصرم والذي  أتلف 2.645 نخلة  و122.029 من الأعشاب الضارة  و7.132 متر من مصدات الرياح  وذلك في مقابل 200 حريقا إندلع في نفس الفترة من السنة الماضية والذي دمر  1.300 نخلة  وتعود أسباب اندلاع هذه الحرائق في كثيرة من الأحيان إلى بلوغ الحرارة  درجاتها القصوى (سيما في شهر جويلية)  والى أفعال متعمدة   بالإضافة إلى نقص في  صيانة واحات النخيل،  فضلا عن انعدام المسالك التي تسمح بتسهيل دخول فرق  الإطفاء. وبغرض التحكم في الحرائق جندت مديرية الحماية المدنية بورقلة وسائل مادية  وبشرية هامة  سيما منها وضع رتل صغير متنقل  واقتناء عتاد جديد للتدخل ومكافحة الحرائق  بغرض ضمان تغطية أقاليم مختلف بلديات الولاية. وفي إطار موجة حرائق الغابات التي تجتاح في هذه الآونة أقاليم بعض ولايات  شمال الوطن   تم إرسال فرق دعم إلى كل من سكيكدة وجيجل  بالإضافة إلى وضع رتل  متنقل للحماية المدنية بباتنة.  

Print Friendly