051007feature2photo_001-650_429_0

دشن بالعاصمة معرضا ضم الأعمال الفنية  للرسام عكاشة طالبي ترمز جلها إلى المرأة و الثقافة الجزائرية، و يقترح هذا المعرض الذي نظم بقاعة الفنون محمد رسيم من طرف مؤسسة  فنون و ثقافة لولاية الجزائر على الزوار لمحة حول مسيرة فنية عمرها 50 سنة،  و تولي العديد من اللوحات المعروضة اهتماما خاصا للمرأة الجزائرية من  خلال مجموعة من البورتريهات على غرار ” حاملات الكسكس” و ” نساء” و ” محاطة”  أو ” صباح مع العائلة” تذكر في بعض الاحيان بأعمال محمد ايسياخم الذي كان له  تأثيرا كبيرا على الفنان عكاشة طالبي،  و في سلسلة أخرى من اللوحات اقترح طالبي مجموعة من مناظر الساحل إضافة  إلى إعادة رسم مناظر حضرية و داخل المساجد بطابع يذكر أيضا بالطابع المشرقي،  كما عرض الفنان أعمالا أخرى حول المرأة الترقية و الايمزاد و الزي  التقليدي الترقي.

 و للعلم التقى عكاشة طالبي الذي ولد سنة 1947 بالعاصمة بالرسام علي  قرطبي الذي شجعه على الرسم و قد أنجز أعمالا كثيرة حول مناظر ببسكرة و بوسعادة  حيث اقترحها من أجل الانضمام الى الاتحاد الوطني للفنون التشكيلية حيث التقى  الرسام محمد ايسياخم، و يتواصل هذا المعرض بقاعة رسيم الى غاية 25 أوت.

 

Print Friendly